تستمع الآن

نقيب القراء: تلاوة بهاء سلطان جيدة ولا مانع من انضمامه للنقابة بشرط الغناء «في حدود الأدب»

الثلاثاء - ٢٤ نوفمبر ٢٠٢٠

أبدى الشيخ محمد حشاد، نقيب قراء القرآن الكريم، ترحيبه بانضمام الفنان بهاء سلطان للنقابة إذا أراد، وذلك بعد انتشار عدة مقاطع فيديو له أثناء قراءته للقرآن الكريم.

وقال «حشاد» في مداخلة هاتفية مع الإعلامي وائل الإبراشي في برنامج «التاسعة» على التلفزيون المصري، إن النقابة تحتوي الشباب وكل من يريد الانضمام إليها ونوجه له النصح إذا كان يحتاج لذلك.

وأكد إنه إذا كانت تنطبق شروط الانضمام على بهاء سلطان فهو مرحب به، وتلك الشروط هي: حفظ القرآن الكريم، وحسن السمعة، وحسن السير والسلوك، وهو ما ينص عليه قانون إنشاء النقابة في الانضمام إليها، فإذا كان في إمكانه أخذ ميعاد لتحديد مقابلة لمناقشة هذا الأمر.

وأوضح نقيب القراء أنه عندما سمع قراءة بهاء سلطان رأى أنه يحتاج لبعض التوجيهات لأنها لم تكن شغلته من الأول، واصفًا آدءه بانه جيد لكن الابتهال يختلف عن قراءة القرآن التي تكون مُحكمة، حيث لا يمكن أن يطوّع القرآن للمقامات الموسيقية.

وعن جمعه بين الغناء وقراءة القرآن، قال الشيخ محمد حشاد أنه لا مانع بشرط ألا يكون الغناء في حفلات تخرج عن حدود الأدب، لأن النقابة تشترط حسن السير والسلوك، وأن يغني أغاني عاطفية لا خروج فيها عن الآداب العامة.

فيما قال الشيخ أحمد كريمة، أستاذ الفقه المقارن بجامعة الأزهر، إن اقتحام مجال تلاوة القرآن في المحافل العامة، نتحاكم فيه إلى القرآن، لأن الله بيّن أن القراءة لها أناس معينين، فقال الله تعالى في سورة «فاطر»: « ِنَّ الَّذِينَ يَتْلُونَ كِتَابَ اللَّهِ وَأَقَامُوا الصَّلاةَ وَأَنْفَقُوا مِمَّا رَزَقْنَاهُمْ سِرًّا وَعَلانِيَةً يَرْجُونَ تِجَارَةً لَنْ تَبُورَ».

وأكد «كريمة» أن بهاء سلطان إذا أراد احتراف قراءة القرآن فعليه الابتعاد عن أي مهنة تخل بجلال القرآن الكريم، فالغناء يتصادم مع ذلك، فكيف بشخص يخرج من مسرح أو فيلم أو غناء ثم يقرأ القرآن في المحافل العامة، لكن يقرأه لنفسه فقط، فالقارئ يتفرغ تمامًا للقراءة.


الكلمات المتعلقة‎


مواضيع ممكن تعجبك