تستمع الآن

مسؤولة بالصحة العالمية: اللقاحات المعلنة لمواجهة فيروس كورونا «مبشرة»

الإثنين - ١٦ نوفمبر ٢٠٢٠

قالت الدكتورة مها طلعت، المستشارة الإقليمية لمكافحة العدوى بمنظمة الصحة العالمية، إن هناك دول كثيرة تعالج فيروس «كوفيد- 19» بالمضادات الحيوية.

وأضافت طلعت، في مداخلة عبر skype لبرنامج «على مسؤوليتي»، مساء الإثنين، أن المضادات الحيوية ليس لها أي تأثير على فيروس كورونا، مناشدة ضرورة التقليل من استخدامها، وخصوصًا في الحالات البسيطة.

ونصحت المواطنين ترشيد استهلاك المضادات الحيوية، نظرًا لأنها ليست لها أي داع في مواجهة كورونا للحالات البسيطة، مضيفة أنه من المتوقع ازدياد مقاومة البكتيريا في الفترة المقبلة بصورة سيئة جدًا.

وأوضحت أن المضادات الحيوية تقلل البكتيريا وليست الفيروسات، مشيرة إلى أن العالم قد يواجه مشكلة كبيرة بعد كورونا، خاصة بفقدان المضاد الحيوي لقدرته على علاج العدوى البكتيرية، لذا لا بد من تقليل استخدام مثل هذه الأدوية.

وشددت الدكتورة مها طلعت، على أن الكمامة والتباعد الجسدي وغسل اليدين من أهم الإجراءات الوقائية لمواجهة فيروس كورونا، لافتة إلى أن لقاحات فايزر وبيونتك ثم موديرنا مبشرة للغاية.

وأضافت، أن الإجراءات التي اتخذتها مصر في مواجهة فيروس كورونا جدية تحمل قدرا من المسؤولية، موضحة أن منحنى الإصابات في العالم كله بدأ في الارتفاع.

وناشدت الإعلام أن يستمر في دوره في التوعية بخطر كورونا، وأن توجه رسالة إلى المصريين بعدم الإفراط في استخدام المضادات الحيوية التي لا تستخدم في علاج فيروس كورونا.

وأعلنت شركة “موديرنا”، الاثنين، في بيان، أن لقاحها المضاد لفيروس كورونا “أظهر فعاليته الأساسية بنسبة 94.5 بالمئة”.

وذكر البيان أن لقاحها لكورونا “حقق فعاليته الأساسية، وذلك بعد التحليل المؤقت والأولي لنتائج المرحلة الثالثة من الاختبارات”، مضيفة أن فعاليته بلغت 94.5 بالمئة.

وذكر بيان للشركة أن النتائج الأولية استندت إلى 95 حالة متنوعة ومختلفة (من أصل لاتيني وأمريكي وأفريقي وآسيوي)، مضيفا أنه لم يتم الإبلاغ عن أي مخاوف تتعلق بالسلامة.

وتابع: “نظرا لتراكم نتائج المزيد من الحالات التي تؤدي إلى التحليل النهائي، تتوقع الشركة أن يتغير تقدير نسبة فعالية اللقاح”.

وأشارت الشركة إلى أنها تعتزم تقديم طلب الحصول على ترخيص “الاستخدام الطارئ” خلال الأسابيع القليلة المقبلة.

وكانت الشركة قالت في وقت سابق إنها ستطلب “الإذن الطارئ” من الهيئات الصحية إذا ثبتت فعاليته بنسبة 70 بالمئة على الأقل.


الكلمات المتعلقة‎


مواضيع ممكن تعجبك