تستمع الآن

متحدث مجلس الوزراء: حملات لضبط عدم الملتزمين بالكمامة وغرامة 4000 جنيه

الإثنين - ٠٢ نوفمبر ٢٠٢٠

شدد المستشار نادر سعد، المتحدث باسم مجلس الوزراء، أن اجتماع لجنة الأزمات المعنية بتطورات أزمة فيروس كورونا المستجد ناقش تزايد أعداد الإصابات الجديدة في دول العالم، موضحا أن هناك موجة ثانية لفيروس كورونا وهي أشد انتشارًا.

وأضاف “سعد”، في تصريحات تليفزيونية، أن الموجة الثانية لكورونا وصلت إلى دول بالمحيط الإقليمي لمصر، مشيرا إلى أن أعداد الإصابات أكبر مما شهدته تلك الدول في الموجة الأولى.

وأوضح المتحدث باسم مجلس الوزراء، أن كورونا لم ينتهِ في مصر أو العالم، مؤكدا ضرورة الالتزام بالإجراءات الاحترازية، مطالبًا المواطنين بارتداء الكمامات في الأماكن المغلقة وداخل المواصلات العامة، وسيتم إطلاق حملة اعتبارا من، يوم الثلاثاء، على المخالفين لقرار ارتداء الكمامة.

وأشار إلى أنه سيتم توقيع غرامات تصل إلى 4000 جنيه بشكل فوري، ودون أي استثناءات على من لا يرتدي الكمامات، منوها بأنه كان من الملاحظ خلال الفترة الأخيرة أن عددا كبيرا من المواطنين غير مهتم بارتداء الكمامات.. لافتا إلى أن الدولة زادت كمية مصل الإنفلونزا بمقدار 5 أضعاف من 500 ألف جرعة إلى 2.5 مليون جرعة، وهناك أولوية لمن يحصل على جرعة المصل.

وأردف أنه لا يجب أن تصبح الكمامة متطلبًا شكليًا لدخول الأماكن، لكن يجب أن يكون هناك التزاما داخليًا بارتداء الكمامة لحماية النفس والآخرين أيضًا، مشددًا على أنه وجود دون هذا الالتزام الذاتي فإن يمكن الأمور قد تتجه إلى ما يحدث في أوروبا والدول التي تمر بها الموجة الثانية من الفيروس.

وتابع أنه من الممكن أن تكون هناك إجراءات مشابهة للإغلاق الذي حدث خلال الموجة الأولى إذا استدعى الأمر، لافتا إلى أن مدى التزام المواطنين هو ما سيوقف إجراءات الإغلاق.

وأشار إلى أنه إذا تم التوجه نحو سيناريوهات الإغلاق فإن هناك فئات ستعاني اقتصاديا كأصحاب المطاعم والمقاهي لذا فيجب على أصحابها أن يلزموا زبائنهم بارتداء الكمامات وتطبيق الإجراءات الاحترازية بشكل كبير.

وأردف، أن رئيس الوزراء شدد على ضرورة توافر الأدوية والعلاجات الخاصة بفيروس كورونا فى المستشفيات، مشيرا إلى أنه لا توجد أي مشكلة في هذا الملف.

وتابع المتحدث باسم مجلس الوزراء أن المشكلة التي حدثت خلال المرحلة الأولى من كورونا هي نقص بعض الأدوية في الصيدليات وليس المستشفيات.

وأشار سعد إلى أنه تم العمل على مضاعفة إنتاج الشركات من الأدوية والعلاجات، مؤكدا أن المشكلة التى حدثت بالموجة الأولى من فيروس كورونا لن تتكرر إذا حدثت الموجة الثانية.

وأوضح سعد أن وزارة التربية والتعليم لديها خطة للتعامل مع وباء فيروس كورونا، والحالات الطارئة، وإذا ظهر إصابة بالفصل يتم غلق الفصل لمدة 28 يوما، ولو حدث أكثر من إصابة في عدة فصول يتم غلق المدرسة 28 يوما كإجراء احترازي ويعزل الطلاب بمنازلهم لمدة 28 يوما.

كما أكد المتحدث باسم مجلس الوزراء، أن يوم الأربعاء، سيتم بشكل نهائي إقرار الخطة والمواعيد الدائمة لغلق المحلات، وسيكون هناك مواعيد لكل المحلات التجارية والصناعية وسيكون هناك اختلاف من حيث النشاط والمحافظات والصيف والشتاء وسيحدث هذا للمرة الأولى منذ 4 عقود أن يتم تحديد مواعيد لغلق المحال دون النظر لأزمة كورونا، مثلا في العاشرة مساء شتاء والحادية عشرة صيفا على ان يتم استثناء السوبر ماركت والصيدليات من كافة المواعيد ويتم التطبيق خلال أيام.


الكلمات المتعلقة‎


مواضيع ممكن تعجبك