تستمع الآن

خاص| آية سماحة: لم أتعرف على أحمد أمين في أول أيام «ما وراء الطبيعة» لهذا السبب

الخميس - ١٢ نوفمبر ٢٠٢٠

نجاح كبير حققه مسلسل “ماوراء الطبيعة” من بطولة أحمد أمين، والذي عرض عبر منصة “نتفلكس”، حيث يعد أول عمل درامي مستوحى من كتابات الأديب الراحل أحمد خالد توفيق، وحقق نجاحًا كبيرًا منذ عرضه.

وأجرت جيهان عبد الله لقاءً لـ”نجوم إف إم”، مع الفنانة آية سماحة التي أدت دور “هويدا” خلال أحداث المسلسل، حيث كشفت عن العديد من الأسرار والكواليس.

كيف ترين الاختلاف بين الرواية وبين المسلسل؟

الاختلاف من وجهة نظر أن المشروع له قاعدة جماهيرية كبيرة وأثر في أجيال كثيرة وهو أمر ليس بالسهل، كما أن شخصية “هويدا” داخل الأحداث لها قاعدة جماهيرية كبيرة وهذا ليس بالأمر السهل، كما أنني كنت متحمسة لإيصال رؤية المخرج عمرو سلامة في شخصية “هويدا”.

هل وجدتي شخصية هويدا في ما وراء الطبيعة تشبهك؟

في البداية لم أكن أعرف شيئًا سوى أن عمرو سلامة هاتفني وطلب مني (أوديشن) لدور ما، وكان من السعادة أن أعمل معه، ثم بعد فترة لم اتلق أي اتصال وقابلته بعد ذلك لكنه لم يخبرني أي شيء ثم اقتنعت أن الدور ليس لي قبل أن يختارني بعد ذلك، وعقدت جلسة عقب ذلك مع عمرو وأحمد أمين.

كما أنني شخصية بعيدة لا تمت بصلة لهويدا بأي شكل، إلا أن عمرو سلامة كان واثقًا جدًا فيّ وخضعت لعدد من البروفات حتى ظهرت هويدا فجأة.

هل رسمتي خيالات لهويدا قبل تصوير المسلسل ومشاهدة شخصيتك؟

هويدا شخصية مركبة وتمر بمراحل نضج كبيرة خلال الحلقات خاصة بينها وبين الدكتور رفعت إسماعيل، التي كانت علاقتهما استثنائية ليست علاقة طبيعية حيث تقول له “أبيه” بسبب أنه رباها وكان بينهما فرق في العمر.

وكان كل همي خلال المسلسل أن أوفق الزمن الذي كنا نصور فيه خلال العمل الفني، من خلال معرفة طبيعة علاقة العائلة أو علاقة الأسرة مع بعضها، حتى أصبحت علاقتها مع رفعت علاقة مساعدة واحترام أكثر بدلا من علاقة الحب التي كان من المفترض أن تكون موجودة بينهما.

كواليس دورك أمام أحمد أمين خلال تصوير المسلسل؟

من قمة التركيز أنني شاهدت أحمد أمين في أول يوم تصوير ولم أعرفه لأنه كان متقمصًا شخصية رفعت إسماعيل، وكنت اعتقده فنان آخر في قمة تركيزه استعدادًا لتصوير دوره، خاصة أن هيئته كانت متغيره تمامًا.

كما أنني أحب العمل مع أحمد أمين وأشعر أننا نلعب سويًا لأن كل طرف له رؤيته ونتناقش فيها، وكنت استمتع بمشاهدنا سويًا.

هل تغيرت شخصية هويدا من الرواية إلى المسلسل؟

هويدا كما قلت لها تطورات ومراحل، وكل مرحلة تختلف بمشاعرها ونضجها، خاصة بين كونها مدرسة موسيقى لخطيبة رفعت لإنسانة تساعده، كما أن رفعت شخصية كتومة فظهور ماجي وشيراز جعلني أرى التغيرات التي طرأت على شخصيته فتطور الأمر من علاقة حب لعلاقة احتياج ومساعدة.

تدور أحداث الرواية في السبعينيات.. كيف تقمصتي شخصيتك في المسلسل؟

شاهدت الكثير من الأعمال الفنية التي دارت في تلك الفترة الزمنية، وتعاملت مع أشخاص أيضًا عاشوا خلال تلك المدة مثل “جدتي” أو شخص من أقاربي من نفس الجيل، حتى أعرف الطباع وطريقة الحديث وبعض المصطلحات الدراجة في تلك الفترة، بجانب معرفة الألفاظ العامية وكيفية نطقها بجانب الملابس أيضًا، واستمعت جدًا بهذا الدور.

– كان هناك مشاهد كثيرة خلال المسلسل وأنتي على جهاز تنفس بجانب مشاهد (الجري) غير الحوار، كيف أديتيها؟

كنت شايلة هم الجري والمجهود أنا لفيت القاهرة خلال المسلسل، وجريت في مناطق كثيرة وكنت أسأل عمرو كل شوية هو أنا هنام امتى؟، ووجدت أن النوم أصعب بكثير لأن التحكم في العين وعدم تحريكها كان أمرًا صعبًا، بجانب انني تم وضعي على جهاز أكسجين قديم خلال وجودي في “غيبوبة” وكان الأمر الوحيد الذي تسبب في ضحكي خلال الأحداث بسبب وجود (بالونة) في فمي، وكنت بقول الحمد لله أن في قناع على وجهي حتى لا يراني أحمد أمين أضحك.


الكلمات المتعلقة‎


مواضيع ممكن تعجبك