تستمع الآن

الحكومة: «التزموا بارتداء الكمامة والتباعد حتى لا نضطر لاتخاذ قرارات صعبة»

الإثنين - ٠٢ نوفمبر ٢٠٢٠

ترأس الدكتور مصطفى مدبولي، رئيس مجلس الوزراء، اجتماع اللجنة العليا لإدارة أزمة فيروس “كورونا” المستجد، بمشاركة وزراء: الأوقاف، والسياحة والآثار، والتموين والتجارة الداخلية، والتعليم العالي والبحث العلمي، والثقافة، والمالية، والتنمية المحلية، والداخلية، والصحة والسكان، والشباب والرياضة، والدولة للإعلام، والطيران المدني، والتضامن الاجتماعي.

كما شارك مستشار رئيس الجمهورية لشئون الصحة والوقاية، ورئيس الهيئة المصرية للشراء الموحد والإمداد والتموين الطبي، ونائب وزير التربية والتعليم لشئون المعلمين.

وأشار رئيس الوزراء إلى أن الاجتماع انعقد في ظل تزايد أعداد حالات الإصابة بفيروس كورونا بصورة كبيرة في عدد من دول العالم خلال الفترة الماضية، قائلا: “على الرغم من التحذيرات المستمرة من الحكومة للمواطنين، والتأكيد على ضرورة اتخاذ الإجراءات الاحترازية، فإن هناك عدم التزام من جانب بعض المواطنين، ولذلك تم التأكيد على جميع الجهات المعنية تطبيق الغرامات على من لا يلتزم بارتداء الكمامة في وسائل النقل الجماعيّ، والمصالح الحكومية، والمولات التجارية، والأماكن التي تشهد ازدحاما من المترددين عليها”.

كما حذر الدكتور مصطفى مدبولي من أنه في حال عدم الالتزام ستضطر الحكومة لاتخاذ بعض القرارات الصعبة السابقة، وهو ما قد يضر اقتصاديًا ببعض الفئات التي تعمل الحكومة على إقالتها من عثرتها في هذه الفترة، موضحًا: “يجب على الجميع الالتزام بارتداء الكمامة مع مراعاة التباعد الاجتماعي”، مشيرا إلى أن عددا من الدول لجأت إلى تطبيق الإغلاق التام مؤخرًا، مضيفا: “هو ما يدعونا إلى الالتزام حتى لا نصل إلى مرحلة اتخاذ قرارات صعبة قد تضر الكثيرين اقتصاديًا”.

كما شدد رئيس الوزراء على ضرورة توافر الأدوية التي حددتها وزارة الصحة ضمن بروتوكولات العلاج، سواء في المستشفيات، أو في الصيدليات الخاصة، بحيث يحصل عليها كل من يحتاجها بسهولة ويسر.

كما شدد رئيس الوزراء على ضرورة متابعة تطبيق الإجراءات الاحترازية في جميع المدارس والجامعات، في ظل وجود ملايين الطلاب والمدرسين والعاملين في المنظومة التعليمية، مؤكداً ضرورة التنسيق المستمر بين وزارات التربية والتعليم، والتعليم العالي، والصحة، في هذا الشأن.


الكلمات المتعلقة‎


مواضيع ممكن تعجبك