تستمع الآن

التوليفة| أطفال كانوا نجومًا ثم اختفوا عن الساحة الفنية

الثلاثاء - ١٠ نوفمبر ٢٠٢٠

تحدث الروائي أحمد مراد عن عمل الأطفال في السينما، مشيرًا إلى أن البعض منهم يعتزل العمل الفني عندما يبلغ سن المراهقة ويختفون عن الأنظار نظرا لما يمرون به خلال تصوير الأعمال الفنية.

وأضاف أحمد مراد عبر برنامج “التوليفة” على “نجوم إف إم”، أن فيلم مثل “حلاوة روح” واجه الكثير من الانتقادات عند عرضه نظرًا لما يتضمنه من مشاهد تحتوي على سجائر ومشاهد خارجة كان يوجد بها طفل.

وأشار إلى أنه صدر قرار آنذاك بوقف عرض الفيلم الذي سبب عدة مشاكل عند طرحه، موضحا أن الناقدة ماجدة خير الله قالت إن الأمر موجة ستنتهي قريبًا، حيث قالت: “تركنا أطفال الشوارع ونتحدث عن هذا الفيلم، ولا بد أن نرى الأمر من زاوية أخرى”.

وتطرق أحمد مراد إلى أشهر الأطفال في السينما الذين اعتزلوا واختفوا عن الأنظار عقب بلوغ سن المراهقة على الرغم من تحقيق بعضهم نجاحًا وتاريخًا كبيرًا، ومن بينهم فيروز.

وأكد مراد أن فيروز كانت طفلة معجزة بدأت بموهبة بسيطة في الرقص والغناء قبل أن يكتشفها إلياس مؤدب وقدمها للفن ثم تعاونت مع الفنان أنور وجدي وقدم معها فيلم دهب ثم توغلت في الفن وقدمت أكثر من عمل فني.

وأشار إلى أن فيروز اختفت من الساحة الفنية بعدما وصلت إلى سن المراهقة حتى توفت منذ سنوات.

وتطرق إلى الفنان أحمد فرحات الذي اشتهر بتلقائيته وخفة ظله، اكتشفه صلاح أبو سيف قبل أن يبتعد عن السينما عند الوصول لسن الشباب.

وتابع مراد: “هناك أيضًا سليمان الجندي الذي بدأ التمثيل في سن الثامنة وظهر في جعلوني مجرما والأسطى حسن قبل أن تخفت عنه الأضواء ويبتعد عن الفن، بجانب إيناس عبد الله التي قدمها أحمد بدر الدين في (حدوتة قبل النوم)، وشاركت في مسلسلات كراميلا وأم العروسة وأغلى من حياتي”.

وأوضح أن هناك أيضًا الطفلة إكرام عزو التي اشتهرت بخفة دمها وشاركت في “عائلة زيزي” و”هذا الرجل أحبه”، و”امرأة على الهامش”، واعتزلت الفن في عمر 10 سنوات.

كما أوضح أن هناك أيضًا هديل حسين التي ظهرت في فيلم “العفاريت” مع عمرو دياب وتركت الساحة الفنية قبل أن تشارك قبل سنوات في فيلم “خيانة مشروعة” مع هاني سلامة.

وأكد أحمد مراد أن هناك استثناءات حدثت داخل السينما تجاه عدد من الأطفال الذي استمروا، من بينهم الفنان كريم عبد العزيز.

وقال: “أول ظهور له في (البعض يذهب للمأذون مرتين)، من إخراج محمد عبد العزيز بجانب، مشاركته بعد ذلك في (المشبوه) مع عادل إمام وسعاد حسني، بجانب عدد كبير من الأفلام”.

وأكمل: “في مرحلة الشباب انطلق مع وحيد حامد في (اضحك الصورة تطلع حلوة)، ثم استمر في النجاح السينمائي بفيلمي (الفيل الأزرق)، ويصور حاليا (كيرة والجن)”.

واستطرد: “نجح كريم في الطفولة لكن في مرحلة المراهقة نجا منها وكان الأمر بذكاء من والده الذي استطاع أن يبعده من مساوئ تلك المنطقة”.

وأكد مراد: “لا بد أن نعرف أن الطفل في أول 6 سنوات يمر بمرحلة صعبة من استيعاب العالم، وإذا تربى الطفل على أنه نجم سيواجه معاناة بعد ذلك عند مرحلة الشباب واختفاء الأضواء، بجانب مرور هؤلاء الأطفال بسوء التغذية خاصة مواعيد التصوير الليلية والمتغيرة دائمًا ما يؤدي إلى تغير الطفل والمرور بمعاناة نفسية”.

وعن سبب ابتعاد هؤلاء الأطفال عن الفن بعد نجاح كبير في الطفولة، أرجع السبب إلى أنه لا يوجد أفلام للشباب فتغيب عنهم العروض الفنية فيصابوا بصدمة، بالإضافة إلى أن المنتجين غير مؤمنين بهذه المنطقة التي لا تحقق أرباح من وجهة نظرهم.


الكلمات المتعلقة‎


مواضيع ممكن تعجبك