تستمع الآن

أمير كرارة: الخوف من الموت سيطر عليّ 3 سنوات.. وأتمنى محو مسلسل «الطبال» من تاريخي بقنبلة

الأحد - ٠٨ نوفمبر ٢٠٢٠

كشف الفنان أمير كرارة على أنه كان قد اتخذ قرارا باعتزال التمثيل بعد مسلسل “الطبال”، لافتًا إلى أنه يكره اليوم الذي شارك فيه في هذا العمل.

وقال كرارة خلال لقائه ببرنامج “السيرة”، الذي تقدمه الإعلامية وفاء الكيلاني، مساء السبت: “مسلسل (الطبال) مبحبوش ونفسي أمسحه بأستيكة أو قنبلة، اختياري للاشتراك في العمل كان خطأ كبيرا وشعرت حينها بالفشل، وهذا يعود إلى وجود عيوب كثيرة به، وسوء اختياره وتكراري لنفس النمط من الأدوار والمواضيع التي أناقشها في أعمالي”.

وأضاف: “مسلسل (كلبش) كان بمثابة طوق النجاة لي للعودة مجددًا للتمثيل والعدول عن فكرة الاعتزال”.

وأوضح أنه تراجع عن قراره بعد تلقيه عرض من منتج مسلسل “كلبش”، مشيرًا إلى أنه كان رافضا لفكرة المسلسل وأخبر المنتج أنه قرر اعتزال التمثيل، لكنه أقنعه بعدما طلب منه أن يخوض التجربة طالما لم يعد لديه ما يخسره، وبالفعل قدم المسلسل لتتغير مسيرته الفنية بعدها.

https://youtu.be/F7YopUjTkg8

مهن قبل الفن

وسرد أمير كرارة المهن التي عمل بها قبل بدايته في مسيرة العمل الفني، بدءا من الجلوس في البرامج مع الجمهور، مشيرا إلى أنه كان يحب الظهور أمام الكاميرات قبل التمثيل.

وتابع أنه كان يتقاضي في اليوم 50 جنيها في ظهوره من ضمن الجمهور في البرامج.

وأشار كرارة، إلى أنه بعد ذلك قام بأدوار صغيره جدا والظهور في مشاهد قليلة، مشيرا إلى أن ثالث عمل قام به هو الظهور مع الفنانة سميرة سعيد في كليب خاص بها وتقاضي أجرا علي ذلك 1000 جنيه.

وأكد، أنه عمل أيضا مع صديق له في محل ملابس ومن ثم في شركة سياحية ولكنه لم يستمر طويلا فيهما.

وأشار إلى أنه كان في بداية حياته رياضيا ولكنه لم يحب الرياضية كثيرا لأنها قليلة الأموال، منوها أن الإنجاز لا بد من أن يصحبه مقابل مادي كبير حتى يكون مجزيا ومفرحا.

وأضاف: “لم أفكر أن أكون غنيا ولكن كنت أحلم بأن أصبح نجما، والحاجة اللى منقدرش نشتريها هي راحة البال لا سيما وأن المسئولية بتكبر والشهرة ليها ثمن وحساب، وبخاف من الكبر.. نفسي لما تيجي سيرتي يقولوا علي راجل طيب وابن حلال”.

عقدة من المرض

وشدد كرارة: “عندي عقدة من الفشل وعقدة من المرض منذ مرض أمي وإصابتها بالسرطان ولدي وسواس داخلي بسبب الخوف من المرض، إلى جانب عقدة الخوف على ولادي”.

وأكمل: “ذهبت لدكتور مخ وأعصاب وسافرت له وتكلمت معه للتخلص من العقد التي تسيطر على، وجلس معي ساعة ونصف وفي النهاية هو من أصيب بالعقدة، وأكد لي أنني لا أعاني من أي عقد وأنني سليم، وفي الحقيقة أن هذا الطبيب الشهير لم يقنعني ولم أصدق حديثه معي.

وتابع: “قابلت طبيبا نفسيا وقلت له إنني منذ 3 سنوات وأشعر أنني سأموت، حينها تحدث معي وأقنعني بعدم الخوف من الموت وممارسة حياتي بشكل طبيعي”.


الكلمات المتعلقة‎


مواضيع ممكن تعجبك