تستمع الآن

أحمد بدير لـ«التوليفة»: الكتب الإلكترونية لا تمثل سوى 15% فقط من مبيعات الكتب

الخميس - ١٩ نوفمبر ٢٠٢٠

أكد أحمد بدير النائب الأسبق لرئيس اتحاد الناشرين المصريين، أن السرقة في “الملكية الفكرية” بمصر خاصة في مجال النشر، استفحلت خلال الخمس سنوات الماضية.

وأشار أحمد بدير خلال برنامج “التوليفة” مع أحمد مراد على “نجوم إف إم”، إلى أن القانون في مصر ينظر للاستيلاء على “الملكية الفكرية” أنها سرقة، لكنه لا يُعاقب على أنها سرقة.

وأوضح أن المزور تعتمد نظريته على انتظار النجاح ومراقبته، قائلا: “يبحث المزور عن الناشرين بالمنطقة العربية، ويرى الناجح والرائج، ومن ثم يطبع الرواية ولا يتكلف سوى تكلفة الإنتاج فقط، ويظهر المنتج النهائي سيئ”.

وشدد على أن القارئ فطن ويستطيع التمييز بين العلامات التجارية الأصلية وغير الأصلية، قائلا: “في غير الأصلي الكتاب يكون مختلفًا ويباع على أرصفة وبعض الأوقات تكون الصفحات بيضاء”.

وأوضح بدير أن النشر عملية إبداعية تستهدف توصيل المنتج إلى الجمهور بالشكل الذي يريده المستهلك.

وعن رأيه في إيقاف السرقة لحركة النشر، أوضح: “السرقة حاليًا 10 أضعافها خلال الخمس سنوات الماضية، واستفحلت بشكل كبير خلال 5 سنوات”.

وأكد أن تنفيذ القانون مهم جدًا ولا بد أن يكون هناك عقاب، خاصة أن هذا الأمر يهدد الصناعة في مصر.

وعن أكثر الكتب المبيعة، أوضح: “أكثر كاتب يبيع الآن هو نجيب محفوظ، وهو من المؤلفين تاريخيًا غزيري الإنتاج حيث ألف 57 كتابًا”.

ونوه أحمد بدير بأن 70% مما يباع في مصر هي الروايات، مؤكدًا أن بعض الشباب يتجهون حاليًا إلى روايات الرعب.

وعن الكتب الإلكترونية، أوضح أنها لا تمثل سوى 15% فقط من مبيعات الكتب، ولن تقضي على الكتب الورقية، منوهًا بأن مصر تعد نصف الإنتاج في المنطقة.

وعن الصعوبات التي تواجه الناشرين الجدد عند البحث عن دار نشر، أوضح أن الطريق ليس سهلا، مضيفًا: “لا تستطيع لوم الناشر على أنه يضع معايير وشروط لقبول العمل المكتوب”.

وأشار إلى أن هناك إحصاء قام به اتحاد الناشرين المصريين عن المؤلفين الجدد وتوصل إلى أن هناك 10 مؤلفين جدد يظهرون كل عام، وهذا أمر جيد.

وأثنى النائب الأسبق لرئيس اتحاد الناشرين المصريين، على ظاهرة انتشار الروايات، موضحا أن الإغراق في السوق أمر صحي، خاصة إذا كان هناك تعدد وإنتاج غزير.

وأجاب على تساؤل بشأن فتح الباب نحو ظهور ما يسمى بـ”الطبعة الشعبية” بسبب الفجوة بين أسعار الكتب المزورة والأصلية، مؤكدا: “هناك بعض المحاولات الحكومية، لكن لا بد من احترام حق المؤلف وحق الملكية الفكرية، من أجل ضمان استمرارية المؤلف”.


الكلمات المتعلقة‎


مواضيع ممكن تعجبك