تستمع الآن

منال سلامة: «الفن حلاله حلال وحرامه حرام.. وإحنا في زمن العبث» (فيديو)

الثلاثاء - ١٣ أكتوبر ٢٠٢٠

كشفت الفنانة منال سلامة على أن اتجاهها مؤخرا لتقديم البرامج، كان فكرة المنتج الدكتور رأفت عباس، مبدية في الوقت نفسه رأيها عن الأعمال الفنية التي تقدم في الفترة الأخيرة.

وقالت منال سلامة خلال استضافتها في برنامج «اسألني» والمُذاع على قناة cbc عن الهدف من برنامجها: «نفسي أضيف للآخرين وأتكلم في موضوعات كتير للأخرين، بينما عن أحب الشخصيات التي تتمنى استضافتها هو الزعيم عادل إمام، بينما أفضل برنامج تليفزيوني لديها هو «صاحب السعادة».

وعن شخصية «نفيسة» التي اشتهرت بها من خلال مسلسل «لن أعيش في جلباب أبي»، أوضحت: «اشتهرت بها وهي بعيدة عن شخصيتي الحقيقية ولكنها ظلت ملتصقة بي رغم أنني قدمت عدة أدوار غيرها»، وحول تعاملها مع الفنانة عبلة كامل في الكواليس وصفتها بأنها في الكواليس «هانم».

وعن فكرة ارتدائها الحجاب من عدمه، شددت: «مبعملش حاجة حرام عشان أتوب عنها، نحن نقدم رسالة تقبلها أو ترفضها، إحنا كفنانين في مصاف الرُسل لأننا بنقدم رسالة للمجتمع، حتى لو سلبية علشان المجتمع يتعلم منها».

وتابعت: «الفن حلاله حلال وحرامه حرام ممكن تقدم بيه قيم وتلقي الضوء على سلبيات في مجتمعك علشان تنهض بيه، وممكن تعمل أدوار تقدم بيه فن مبتذل يضر المجتمع فحلاله حلال وحرامه حرام».

وأشارت منال سلامة إلى أن من قام بترشيحها للعمل في مسلسل «ضمير أبلة حكمت» هي المخرجة أنعام محمد على، لافتًة أنها تعلمت من سيدة الشاشة الانضباط والالتزام وسالتها عن فرق الزمن والعصر.

وأوضحت أن ترشيحها للمسلسلات التاريخية يرجع بسبب إجادتها التحدث باللغة العربية الفصحى، لافتًة أنها تتمنى إعادة مسلسلي «رجل هذا الزمن»، و«قاسم أمين».

وتمنت لو جسدت دورًا في السينما يكون مثل أفلام «الحرام»، «دعاء الكروان»، «صغيرة على الحب»، لافتًة أن كل أمانيهم كفانين استعادة العصر الذهبي للسينما والترسيخ للمرأة.

وعن تقييمها للمخرج عادل أديب: «لم يأخذ فرصته الكاملة حتى الآن، ويحمل موهبة كبيرة وثقافة عالية جدًا ويكاد يكون الوحيد اللي بيفهم يعني إيه صناعة سينما».

وقالت “منال”، إن أكثر الأشياء المبتذلة التي من الممكن أن تكون في الفن وتنتقدها هو «استجداء السوكسيه»، بحسب وصفها.

واعتبرت «منال» أن أهم ما يميز شخصيتها هو الثقة بالنفس، لافتًة أنها ربت أولادها على الاحترام وعدم الكذب “وهذه هي مشكلتي في الوسط أني صريحة زيادة عن اللزوم”، واعتبرت أن هناك فترة من الفترات فكرة تفصيل الدور للممثل قضت على فن الدراما التليفزيونية والسينمائية، معتبرة أن العمل الجماعي يعتمد على المجموعة الذين يلتقوا فيلعبوا لعبة جيدة يستمتع بها الجمهور.

وأضافت أنهم يلقبونها بطلة العالم في الاعتذارات من كثرة الأعمال التي ترفضها، بينما رأت أنه رجع بها الزمن لن تدخل مهنة الفن وستعمل إما مضيفة طيران أو مُدرسة.

ورأت أنه حاليا ليس هناك فن معلقة: «إحنا في زمن العبث والهرم مقلوب في كل حاجة ولما يتعدل سيكون هناك مسرح وفن تشكيلي وغناء وكل حاجة»، مضيفًة أن أصدقائها في الوسط الفني، أنوشكا، سلوى محمد على، داليا مصطفى


الكلمات المتعلقة‎


مواضيع ممكن تعجبك