تستمع الآن

مخرج «أغنية على الممر»: كانت الإسعاف تنقل السيدات من السينما وقت عرضه بسبب مشهد صلاح السعدني

الأربعاء - ٠٧ أكتوبر ٢٠٢٠

قال المخرج الكبير علي عبد الخالق إن إحساس وحكايات الجنود على الجبهة قبل الحرب، وتساؤلاتهم الدائمة حول موعد وقرار الحرب هي ما حمسته لعمل فيلمه «أغنية على الممر» عام 1972 الذي كان من أولى الأفلام الحربية في مصر.

وأضاف في لقائه مع الإعلامي وائل الإبراشي في برنامج «التاسعة» على التلفزيون المصري، أنه بدأ في إعداد الفيلم ووجد مسرحية الكاتب علي سالم وكانت من فصل واحد وبدأ في العمل عليها مع الكاتب مصطفى محرم، وبعدها لم يحصل على موافقة من المسئولين لعمل الفيلم، لأنه كان أول عمل له كمخرج، وفي هذا الوقت كان الإخراج لأول مرة صعب لأنه له طرق معروفة مثل أن تكون مساعد مخرج ثم مخرج أو من المونتاج أو مخرج قادم من الخارج، وكان هو خريج معهد سينما ولم يكن الطريق المعروف للإخراج.

وأوضح أن الفيلم تكلف في هذا الوقت 19 ألف جنيه وكانت تكلفة متوسطة لفيلم في هذا الوقت، وأخذ الجيش وقتها 4 آلاف جنيه من التكلفة لإيجار المعدات من الدبابات ومعدات الجنود والأسلحة، وكانت أجور أبطال العمل وقتها قليلة، حيث كان أعلاهم الفنان محمود مرسي لأنه نجم كبير وكان أجره 4 آلاف جنيه، وقبل الفنانين بأخذ 20% من أجرهم واستكمال الباقي عند العرض، حيث نجح الفيلم بشكل كبير، وحصل على 9 جوائز في 9 مهرجانات كبيرة مصرية وعالمية.

وأشار إلى أنه كانت توجد سيارة إسعاف دائمة إلى جوار دار سينما ديانا حيث يُعرض الفيلم، لأنه في مشهد استشهاد صلاح السعدني في الفيلم كانت السيدات يُصبن دائمًا بحالات تشنج وإغماء، لأنه يبدو أنهم لديهم أخ أو زوج أو حبيب في الحرب أو استُشهد مثله.

المخرج على عبد الخالق: كان يوجد سيارات إسعاف بجانب دور عرض فيلم "أغنية على الممر" لتأثر الجمهور#الشعب_معاك_ياريس

Geplaatst door ‎التاسعة‎ op Dinsdag 6 oktober 2020

فيلم «أغنية على الممر» إنتاج عام 1972، سيناريو وحوار مصطفى محرم وإخراج علي عبد الخالق وبطولة محمود مرسي وصلاح قابيل ومحمود ياسين وأحمد مرعي وصلاح السعدني، وقصة الفيلم عن مسرحية  للكاتب علي سالم.


الكلمات المتعلقة‎


مواضيع ممكن تعجبك