تستمع الآن

كانجانا رانوت تدخل في أزمة جديدة مع النجمة الهندية شبانة عزمي

السبت - ١٠ أكتوبر ٢٠٢٠

يبدو أن نجمة بوليوود الشابة كانجانا رانوت ترفض أن يمر أسبوع دون أن تكون حديث الصحافة الهندية وتتصدر العناوين الرئيسية، حيث دخلت في أحدث خلاف مع النجمة الكبيرة والسياسية المعروفة شبانة عزمي.

واتهمت شبانة، كانجانا بأنها “ربما تخشى أن تذهب طي النسيان، لذلك تدلي أسبوعيا بتصريحات مثيرة لتظهر في العناوين الرئيسية، وأنصحها بتركيز طاقاتها في التمثيل”، بحسب وصفها، والذي نقله صحيفة “هندوستان تايمز”، وقرأته نور السمري عبر برنامج “بوليوود شو”، يوم السبت، على نجوم إف إم.

فيما ردت كانجانا رانوت وشقيقتها على الفنانة الكبيرة وطالبوها بالتركيز في التمثيل والعناية بالشعر.

وكانت كانجانا رانوت، قد فتحت النار على المتهمين في قضية انتحار الممثل سوشانت سينج راجبوت، عن طريق مجموعة أسئلة من بينها “تحدث الراحل مرارًا وتكرارًا عن حظر دور الإنتاج الكبيرة له.. من هم هؤلاء الذين تآمروا عليه؟”.. “لماذا نشرت وسائل الإعلام أنباء كاذبة عن كونه مغتصبا؟”..”لماذا قام المخرج الهندي ماهيش بهات بتحليله النفسي”..

وتابعت: “الأفراد الصغار وغير العاديين لا يستيقظون في يوم من الأيام ويقتلون أنفسهم، سوشانت قال إنه يتعرض للتنمر والنبذ، ويخشى على حياته، وقال إن مافيا الأفلام حظرته وضايقته، وتأثر عقليًا باتهامه زوراً بالاغتصاب”.

وأثارت كانجانا الجدل في بداية الأزمة بعد فيديو نشرته على حسابها الشخصي بموقع “تويتر”، تهاجم فيه ما أسمتهم “مافيا بوليوود”، مشددة أن النجم الراحل راجبوت ضحية مؤامرات الصناعة التي تمنع الغرباء من الازدهار والشهرة.

يذكر أن آخر ما شاركه سوشانت عبر صفحته في موقع «إنستجرام» كانت صورة لوالدته الراحلة وأرفقها بتعليق: “ماض مشوش يتبخر من قطرات الدموع، أحلام مستمرة ترسم ابتسامة وحياة سريعة، تتأرجح بين الاثنين”.

بينما اشتهرت شبانة عزمي كواحدة من أشهر نجمات السينما لهندية في حقبة السبيعينات والثمانينيات، وعلى مدار حياتها عملت في المسرح ومسلسلات تليفزيونية، وحصلت على العديد من الجوائز الفنية المرموقة، وتزوجت من كاتب السيناريو الشهير والشاعر الغنائي جايدو أختر عام 1984، واشتهرت أيضا بعمل في العمل الخيري وكناشطة اجتماعية.


الكلمات المتعلقة‎


مواضيع ممكن تعجبك