تستمع الآن

بعد مرض ابنها.. مها أحمد لوالدها: «محتاجة أحكيلك عن مصاعب الدنيا»

الإثنين - ١٩ أكتوبر ٢٠٢٠

تمر الفنانة مها أحمد بأيام عصيبة خاصة في أعقاب مرض ابنها عادل، وغرق شقتها ومعاناتها من سوء الحظ خلال الفترة الماضية، حيث قررت أن تحيي ذكرى رحيل والدها برسالة مؤثرة.

ونشرت مها أحمد عبر حسابها على “انستجرام”، صورًا لها مع والدها، حيث أعربت عن اشتياقها الشديد له، ولوجوده بجانبها في كل المواقف.

وقالت: “اليوم ذكرى ميلاد أبي وبنفس الوقت ذكرى وفاته.. واحشني قوي واحشتني حنيتك عليّ محتاجة قوى أحط راسي على صدرك محتاجة وجودك جنبي سؤالك عليّ طبطبطك عليّ”.

وتابعت مها أحمد: “محتاجة أحكيلك عن مصاعب ومصائب الدنيا.. الله يرحمك ويحسن إليك وإلى لقاء إن شاء الله”.

مها أحمد

كانت الفنانة مها أحمد قد تحدثت عن مرض ابنها “عادل”، والذي كشف عن معاناته خلال الفترة الماضية عبر تدوينة على صفحته عبر موقع “انستجرام”.

وأكدت مها أحمد أن أسرتها تمر بحالة غريبة لا تجد لها تفسيرًا، موضحة أن الأسرة كانت ملتزمة خلال فترة العزل المنزلي بسبب فيروس كورونا بالجلوس داخل المنزل، موضحة: “بعدما قررت النزول للشارع لأول مرة كنت هعمل حادثة كبيرة جدا وربنا نجاني”.

وأوضحت أنه عقب النجاة من الحادث مر نجلها عادل بقصة انفصال ومر بمرحلة نفسية سيئة، مؤكدة: “وقفت جنبه أنا ومجدي كامل، لكنه تلقى صدمة أخرى بوفاة صديقه مصطفى حفناوي وكانت صدمة لنا كلنا، وكل هذه الصدمات كانت صعبة على الأسرة”.

وتابعت مها أحمد: “بعد ذلك ودون مقدمات غرق بيتنا وشقى عمرنا راح كله، ومش عارفين إيه اللي بيحصل؟”، وذلك في مداخلة مع وائل الإبراشي عبر برنامج “التاسعة”.

وقالت مها أحمد: “بقالي شهور مش عارفة ألمس ابني وخايفة آجي ناحيته، تخيل عايش مع أولادك وخايف تلمسهم، والحياة انقلبت تمامًا وفي حسد صعب قوي ومش عارفة على إيه، والحمد لله على كل شيء الواحد تعب نفسيًا”.


الكلمات المتعلقة‎


مواضيع ممكن تعجبك