تستمع الآن

الشرطة الهندية تستجوب أبرز نجمات بولييود في إطار تحقيق بشأن المخدرات

السبت - ٠٣ أكتوبر ٢٠٢٠

استجوب مكتب مكافحة المخدرات الهندي في مومباي، نجمة بوليوود الشهيرة ديبيكا بادكون، في إطار تحقيق مستمر بشأن المخدرات، وذلك عقب وفاة زميلها الممثل سوسانت سينج راجبوت.

وتلقت بادكون في وقت سابق من الأسبوع الماضي استدعاءاً أثناء تصوير فيلم في منتجع الشاطئ الغربي في جوا، وقد خضعت للاستجواب لساعات عديدة من قبل مكتب مكافحة المخدرات في مومباي، وفقا للخبر الذي قرأته نور السمري، يوم السبت، عبر برنامج “بوليوود شو”، على نجوم إف إم.

وكانت “بادكون” من بين ممثلات تمّ استدعاؤهنّ أيضاً للتحقيق، يوم السبت الماضي، وهنّ سارة علي خان، شرادها كابور وراكول بريت سينج، وجرى استجواب هؤلاء الممثلات بشكل منفصل عن بادكون، ولم تتهم السلطات أي واحدة من الممثلات جميعاً بارتكاب مخالفات، كما أنه لم تتوافر تفاصيل عن الاستجواب.

وكانت قناة “تايمز ناو” التليفزيونية الهندية بثت في وقت سابق من الأسبوع الماضي، مقاطع من محادثة عبر تطبيق التراسل الفوري “واتسآب” حول شراء المخدرات، وزعمت أن الشخصين اللذين يتحدثان هما بادكون ومدير أعمالها.

وقالت وكالة مكافحة المخدرات في بيان إنها “بدأت تحقيقاً بشأن المخدرات بعد وفاة راجبوت”. وفي يونيو الماضي، جرى العثور على الممثل بعد وفاته في شقته، وقد أثيرت حينها ضجة إعلامية كبيرة وتكهنات بأن صديقته الممثلة ريا تشاكرابورتي، دفعته إلى الانتحار بالمخدرات والسحر الأسود.

ورفضت أسرة راجبوت كل التقارير التي تحدثت عن أن الأخير كان يعاني من الاكتئاب، موجّهة الإتهامات إلى صديقته تشاكرابورتي بشكل علني بسرقة أمواله ومضايقته.

وجرى اعتقال الممثلة التي تنفي ارتكابها أي مخالفات بزعم شراء الحشيش لصديقها راجبوت، وقد تمّ رفض طلب الإفراج عنها بكفالة مالية قبل أيام، وهي ما زالت قيد الاعتقال.

في غضون ذلك، أصدر المخرج كاران جوهر، الذي كان أيضا هدفا للقنوات التليفزيونية ومستخدمي وسائل التواصل الاجتماعي منذ وفاة سوسانت سينج راجبوت، بيانا أمس الجمعة، يرفض فيه مزاعم تناول المخدرات في حفل أقامه في منزله العام الماضي.


الكلمات المتعلقة‎


مواضيع ممكن تعجبك