تستمع الآن

هالة صدقي عن أزمتها مع زوجها: «للأسف أولادي دفعوا ثمن شهرتي»

الثلاثاء - ٠١ سبتمبر ٢٠٢٠

علقت الفنانة هالة صدقي على الأزمة الأخيرة التي تواجهها مع زوجها، مستعينة بمقالة للكاتبة الكبيرة أمال عثمان بجريدة “أخبار اليوم” بعنوان “هالة صدقي.. وثمن الشهرة”.

ونشرت “هالة” المنشور عبر حسابها الشخصي على موقع “فيسبوك” وجاء نصه كالآتي: “هناك قضية يجب مناقشتها، هل الفنانات لهم الحق في الزواج، أعتقد أن أغلب زيجات الفنانات فاشلة، لو تزوجت إنسان محدود الإمكانيات وليس على مستواها المادي والأدبي تكون عرضة للتهديد والتشهير والابتزاز، لأن أغلب هذه الزيجات تكون لاستغلال شهرة الزوجة وإمكانيتها، وإذا تزوجت من زميل لها وحصل وتفوقت عليه في عملها وشهرتها تتحول القصة لغيره وحقد”.

وأضافت: “وإذا تزوجت من رجل أعمال ثري يكرهها جمهورها، وأكيد تزوجته لثرائه وليس للحب وحتى هذا الثري عندما يجد معجبين وشهرة لزوجته أيضا يغير منها ومن شهرتها وأكيد في نماذج متصالحة مع نفسها وتنجح ولكن للأسف قليلة جدا، وفِي قضيتي للأسف اللي دفع فاتورة شهرتي وكانوا الضحية بكل المعاني أطفالي اللي أبوهم فتح عليهم باب الشارع للمتسولين والحشرات أن يدخلوا على مراته، والتي ما زالت تحمل اسمه وعلى أطفاله لينالوا من سمعتهم وشرفهم”.

وتابعت: “والحقيقة صمتي على الكثير والكثير حفاظا على شكل الأب أمام أطفالي، ولكني أعترف أني فشلت وكنت قمة الغباء إني أستحمل ضغط عصبي بهذا الحجم لمدة خمس سنوات للحفاظ على نموذج الأب وللأسف ولادي دفعوا ثمن شهرتي”.

واتخذت الفنانة هالة صدقي خطوات قانونية ضد زوجها والمحامي صلاح السقا الذي شهر بها.

وأكدت هالة في تصريحات صحفية، أنها لن تتنازل عن حقها، موضحة أن اعتذار المحامي صلاح السقا غير مقبول، مشيرة إلى أنها تقدمت ببلاغات للنائب العام ضد المواقع التي شهرت بها ونشرت أخبارا خاطئة عنها.

وشددت هالة على أن ما يقوله زوجها كلام غير صحيح، عندما قال إنها لم يكن لديها القدرة على الإنجاب وشكك في نسب ابنيها “مريم وسامو”، مشيرة إلى أن الخلافات مع زوجها منذ 5 سنوات، موضحة أنها احترمت قراره بالسفر إلى الولايات المتحدة الأمريكية لكنها رفضت السفر معه، وتحملت السباب والإهانات عبر مواقع التواصل الاجتماعي، لكنها الآن لن تسكت وستتحدث وتأخذ حقها.

وكان المحامي سامح سامي، زوج الفنانة هالة صدقي ظهر في فيديو يؤكد فيه استمراره في القضايا ضدها.

أكد سامي خلال الفيديو أنه لن يتنازل عن أي قضية ضدها، وأنه مستمر لمعرفة نسب أولاده، مطالبا بإجراء تحليل DNA.

وقال سامي في الفيديو: “أنا سامح سامي، مراتي هالة صدقي، أنا مش هتنازل عن أي حاجة ومش هتنازل عن حقي وبستغيث بالنائب العام أرجوك ساعدني أنا مش طالب غير حقي أنا عاوز أعرف، أنا متأكد 100% لكن عاوز أعرف من والدتهم وأزاي هي عملت كده”.

وأضاف: “أنا محتاج DNA وبصمة صوتها مش أكتر من كده، والقضية شغاله ومش هتنازل وأنا اللي هترافع في القضية دي لأنها قضيتي أنا”.


الكلمات المتعلقة‎


مواضيع ممكن تعجبك