تستمع الآن

مستشار الرئيس للصحة: هذه مقترحات خطط مواجهة كورونا مع بداية الدراسة.. ولن نصل للحالة «صفر»

الأربعاء - ٠٢ سبتمبر ٢٠٢٠

كشف الدكتور محمد عوض تاج الدين، مستشار رئيس الجمهورية للشئون الصحية، عن وجود عدة مقترحات بشأن بداية العام الدراسي الجديد بينها تقسيم الطلاب؛ بعضهم يذهب أيام للمدارس أو الجامعات وبعضهم أيام أخرى، بجانب تقسيم الطلاب لمجموعات صغيرة في نفس اليوم لمنع التكدس أو التجمع لضمان سلامة الطلاب.

وأضاف مستشار رئيس الجمهورية للشئون الصحية، في تصريحات تليفزيونية، يوم الأربعاء، أن نفس الشيء سيطبق على المعلمين والعاملين وأعضاء هيئة التدرس سواء قبل الجامعى أو التعليم الجامعى، كل أسس الوقاية ستكون في جميع المؤسسات العالمية.

وأوضح، أنه تم عرض التجربة المصرية في التعامل مع أزمة كورونا، وكل دولة لها إمكانيات بشأن طرق مواجهة كورونا، لافتا إلى أن الدولة حققت نجاحا كبيرا في استمرار امتحانات الثانوية العامة رغم أزمة كورونا، رغم أن هناك دولا أخرى لم تستطع حتى الآن إجراء امتحانات الثانوية بسبب الفيروس.

وأشار: “حسب ظروف كل مرحلة الدولة تتعامل بشكل حريص جدا، والدولة تعاملت بشكل جيد مع امتحانات الثانوية العامة، والدولة حريصة أشد الحرص على حياة التلاميذ، وفيه حرص شديد جدا من الدولة والرئيس على ضمان وسلامة كل الطلاب”.

وأوضح: “17 أكتوبر بدء الدراسة بالمدارس والجامعات، ولكن الشتاء قادم وسنواجه إنفلونزا موسمية وكورونا مستمرة ولدينا إجراءات واحتياطات حتى مارس المقبل، والتجربة السابقة لمواجهة المرض كانت ناجحة جدا ومستمرين في تطبيقها”.

وأبرز: “فيه أكثر من 100 لقاح تحت التجارب وما وصل للمرحلة السريرية، الصين وبريطانيا وروسيا، وندرس الموقف مع كل الجهات، ونتعامل مع الاتحاد العالمي للقاحات ومنظمة الصحة العالمية، وندرس النتائج وهل اللقاح آمن أم لا ونرى محتاجين كام جرعة لمصر، وتوفرها سيكون تدريجيا خلال هذا الشهر أو العام المقبل، وفيه مؤسسات تتابع هذا لكي تغطي أكبر كمية من البشر، ولم يتم تداول أي لقاح حتى الآن، لذلك علينا الاستمرار في الترصد والمتابعة، ومفيش أي لقاح صنع وأصبح متاحا تجاريا حتى هذه اللحظة”.

ولفت عوض تاج الدين، إلى أن الجميع عليهم توخي الحذر، والاستمرار فى ارتداء الكمامة والتباعد، وغسل اليدين باستمرار، وهي أمور أمنة وبسيطة وتضمن الوقاية بشكل كبير جدا.

وأوضح، أن القاهرة من المحافظات الأكثر إصابة بفيروس كورونا، وذلك لتواجد أعداد كبيرة فى القاهرة.

وبشأن زيادة إصابات كورونا في الدول الأخرى، قال محمد عوض تاج الدين: “ربما يكون بسبب الانفتاح الزائد لكن الأعداد قليلة مقارنة ببداية العام، ربما تكون قوة الفيروس انخفضت، لافتا إلى أن مصر تنفذ إجراءات انفتاح مدروس”.

وأوضح مستشار الرئيس لشئون الصحة والوقاية، أن احتمالات حدوث زيادة طفيفة في إصابات كورونا واردة بسبب إجازة العيد، متابعا: “لن نصل للحالة صفر لا عندنا ولا عند غيرنا، قد تقل الأعداد بشدة»، مشيرا إلى أن هناك 8 أنواع لفيروس كورونا بالعالم يوجد 7 منها في مصر.

وأكد مستشار الرئيس لشئون الصحة والوقاية نجاح المبادرات الرئاسية في قطاع الصحة قائلا: “ثبت أن الحالات المصابة بأمراض مزمنة كانت الأكثر تأثرا عند إصابتها بفيروس كورونا، مقارنة بالآخرين”، متابعا: “بروتوكول مصر لعلاج كورونا مؤثر وناجح، وكافة الأدوية متوافرة ولدينا احتياطي استراتيجي قوي لكل الأدوية والمستلزمات الطبية والأجهزة”.


الكلمات المتعلقة‎


مواضيع ممكن تعجبك