تستمع الآن

محمد صبحي يكشف كواليس لأول مرة عن مسلسل «فارس بلا جواد»

الثلاثاء - ٠٨ سبتمبر ٢٠٢٠

كشف الفنان الكبير محمد صبحي، عن أسرار يعلنها لأول مرة عن مسلسل «فارس بلا جواد»، الذي عرض عام 2002، وهو من إخراج أحمد بدر الدين، ويناقش بطريقة كوميدية الصراع العربي الإسرائيلي، وتضمن مقتطفات من بروتوكولات حكماء صهيون.

وقال صبحي في بث مباشر عبر صفحته الرسمية على موقع «فيسبوك»: «عند البدء في العمل على المسلسل في 2002، الدنيا قامت ولم تقعد، وتسبب في مشكلة عالمية، وذلك لأن هناك ممثل مصري، قدم عمل يعتمد على كتاب بروتوكولات حكماء صهيون، والذي كان ممنوع تداوله وأن يقرأه أحد».

وأضاف: «كان من الصعب خذف الأشياء التي تضايق إسرائيل، والتي تحدثت عنها صحيفة يديعوت أحرونوت، فعندما نحذف الحديث عن 24 بروتكولا من مسلسل 41 حلقة، يصبح المسلسل فارغ ولا يحمل محتوى مفهوم».

وتابع: «البعض ظن أن الرقابة هي من تدخلت، ولكن في حقيقة الأمر الرقابة لم تقدم تقريرا عن عمل فني قدمته طوال حياتي مثل الذي قدمته عن فارس بلا جواد وسأقوم بنشره، وكان أعظم تقرير يكتب عن مصنف فني -وعيا وثقافيا وتاريخيا وإبداعا- وقالت كلام جعلنا سعداء قبل تصوير المسلسل، ولم تحذف كلمة أو مشهد، وأيضا الرقابة التلفزيونية كتبت تقريرا عبقري وعظيم عن المسلسل»، كاشفا عن اتصال هاتفي جرى بينه وبين الراحل عمر سليمان، الذي أشار إلى أن الرئيس حسني مبارك وقتها طلب حذف 144 مشهدا تقريبا، موضحا أنه في النهاية حذف 42 مشهدا من المسلسل.

وأردف: «فوجئنا بإن المسلسل يعرض على الكونجرس الأمريكي للدراسة والخروج بقرار بشأن العمل، وأصبح المسلسل عداء للسامية، وأصبحت نموذجا للعداء للسامية، واتعمل لي قضية في “لاهاي” إن أنا عدو السامية وعدو الديانة اليهودية».

وشدد صبحي: «تم تهديد مصر لمنع إذاعة المسلسل، فقمت على الفور بالاتصال بصفوت الشريف، وزير الإعلام، وقتها، وكان حينها في أحد المؤتمرات بدولة المغرب، وأخبرته بالتهديدات التي وصلتنا، فقام على الفور بمداخلة على التليفزيون المصري، وقال فيها إننا نمتلك إرادتنا، ولا يمكن لأحد أن يخيفنا، ولا نملك سوى أن نحترم حرية الرأي».

وأشار: «بعد كلام صفوت الشريف، هاجت الدنيا فعليا، وهددوا مصر بسحب قوات السلام، وإلغاء اتفاقية السلام مع إسرائيل، وكان ابتزازا ضخما، ولم يكن أمام مصر سوى أمرين، إما التمسك بقرار إذاعة المسلسل والدفاع عن إرادتنا، أو إذاعته لحفظ ماء الوجه ولكن بتعديل الأشياء التي تضايق إسرائيل، والتي تكلمت عنها صحيفة يديعوت أحرونوت».

وناقش المسلسل بطريقة كوميدية الصراع العربي الإسرائيلي، وتضمن مقتطفات من بروتوكولات حكماء صهيون، وهو الكتاب الذي أثار جدلًا منذ صدوره أول مرة عام 1905، وهو ما أثار الحكومة الإسرائيلية، وأثار حفيظة جماعات يهودية، واتهم بأنه معاد للسامية وطالبت الحكومة الإسرائيلية رسميًا منع عرض المسلسل، ولكن رفضت الخارجية المصرية، الطلب وتم عرض العمل.


الكلمات المتعلقة‎


مواضيع ممكن تعجبك