تستمع الآن

ماكرون يعانق الفنانة اللبنانية ماجدة الرومي قبل العودة إلى فرنسا: «ستكونون بخير»

الأربعاء - ٠٢ سبتمبر ٢٠٢٠

كشفت صور تم تداولها، يوم الأربعاء، عن لقاء جمع بين الفنانة اللبنانية ماجدة الرومي والرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون، ضمن اللقاءات التي يعقدها الأخير مع عدد من الشخصيات السياسية وشخصيات لبنانية عامة، خلال زيارته الأخيرة.

وأقيم اللقاء في قصر الصنوبر، يوم الأربعاء، والذي حرصت فيه ماجدة الرومي على التواصل مع الرئيس الفرنسي وتوضيح العديد من الأمور المتعلقة بالشعب اللبناني ومعاناته.

ونشرت الصفحة الرسمية للفنانة ماجدة الرومى صور من اللقاء عبر “فيسبوك” وعلقت: “أراد الرئيس الفرنسى أن يختتم زيارته للبنان بلقاء السيدة ماجدة الرومى تشديداً على رغبته بإبراز وجه لبنان الفنى الحضارى، وعبّر لها عن رغبته فى رؤية تعاون فنى لبنانى فرنسى بهدف مساعدة لبنان للنهوض من محنته”.

وأضافت” “بدورها أكدت له ماجدة أنها تضع صوتها بخدمة الوطن للنهوض من كبوته وللوقوف مع أهلنا بعد الكارثة التى ألمّت بالبشر والحجر، وشكرته على كل ما قام ويقوم به لخدمة لبنان”، مشيرةً إلى زيارته للسيدة فيروز التى تلامس روح لبنان المنفى الجميل الذى نحبّه، وتأثر الرئيس الفرنسى بكلام سيدة الكلمات التى رأت الدمعة فى عينيه فعانقها وكأنه بها يعانق الشعب اللبنانى ليقول: “ستكونون بخير”.

وتأتي هذه الزيارة بعد أيام من زيارة الرئيس الفرنسي للسيدة فيروز في منزلها وتكريمها بوسام الجوقة وهو أعلى تكريم رسمي في فرنسا.

واستقبلت فيروز الرئيس الفرنسي في منزلها بمنطقة الرابية، واستمر اللقاء لمدة ساعة وربع وأهدته خلاله لوحة فنية عبارة عن مجسم من خشب الأرز محفور اسمه عليها، وخلال مغادرته منزل فيروز، توجه ماكرون بكلمة للصحفيين، قال فيها إنه “يعد بأن يكون لبنان افضل من ما هو عليه، وأن السيدة فيروز أيقونة ولها مكانة خاصة بقلوب الفرنسيين واللقاء معها كان استثنائيا”.

وزار الرئيس الفرنسي منزل السيدة فيروز في زيارته الثانية لبيروت في أقل من شهر لتفقد الأوضاع في بيروت، وزينت بلدية الرابية الحي الذي تعيش به فيروز استعدادا لا ستقبال الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون المرتقبة مساء اليوم الإثنين، حيث عُلّقت اليافطات باللغة الفرنسية ترحيباً به كما زُيّنت البلدة بالأعلام اللبنانية والفرنسية.


الكلمات المتعلقة‎


مواضيع ممكن تعجبك