تستمع الآن

في ذكراه الخمسين.. عادل إمام يحكي موقفين جمعاه بالزعيم جمال عبد الناصر

الإثنين - ٢٨ سبتمبر ٢٠٢٠

تمر اليوم الذكرى الخمسين على رحيل الرئيس جمال عبد الناصر، الذي وافته المنيه في 28 سبتمبر عام 1970، وبمناسبة ذكراه سرد الفنان الكبير عادل إمام موقفين جمعاه بالرئيس الراحل وقت بداياته الفنية في الخمسينيات والستينيات.

ووقع اللقاء الأول بين الرئيس الراحل جمال عبد الناصر والفنان عادل إمام، بحسب بوابة «الأهرام» عندما كان «إمام» تلميذًا في المرحلة الثانوية، وقت العدوان الثلاثى على مصر عام 1956، عندما تطوع عادل إمام فى فرق المقاومة الشعبية للدفاع عن الوطن، حيث يقول: «لما راح عبدالناصر يلقى خطابه الشهير من فوق منبر الجامع الأزهر والذى أعلن فيه صيحته المدوية: سنقاتل ولن نستسلم، كنت ساعتها تحت رجليه، قاعد جنب المنبر وبينى وبينه متران ومعى سلاح و12 طلقة حية، ومن فرط حماسى تمنيت ساعتها إنى أروح أحارب وأنال الشهادة.. وقتها كنت أتلقى تدريبات عسكرية محترفة فى معسكرات كان يشرف عليها واحد اسمه جمال نظيم، وتدربنا على ضرب النار وإلقاء القنابل، وربنا ستر إننا بقينا فى القاهرة ولم يرسلونا إلى الجبهة».

أما اللقاء الثاني فكان بعدها بنحو 8 سنوات عندما بدأ نجم عادل إمام يلمع في سماء الفن خاصة بعد دوره في مسرحية الفنان فؤاد المهندس «أنا وهو وهي»، حيث يحكي عنه قائلًا: «كنت يومها فى مصر الجديدة وراجع بيتنا فى الجيزة سيرا على الأقدام لأن جيبى ليس فيه ولا مليم، كنت بمفردى وماشى سرحان، وفجأة لقيت سيارة (سيات) صغيرة تقترب منى، وابتسم لى قائدها ورفع لى يده بالتحية، وأفقت من شرودى على جمال عبدالناصر ، كان يقود سيارته ومعه المشير عبدالحكيم عامر ، ويسيران دون حراسة ولا هيلمان، أنا شفت المنظر ارتبكت ولقيت نفسى أصرخ من الفرح: جمال عبدالناصر !..ولقيت نفسى أبكى بدون سبب مفهوم..وقتها أنا كنت أعمل (أنا وهو وهى) والناس كانت تردد جملتى المشهورة فى المسرحية: بلد شهادات صحيح..الطريف أننى بعد ذلك أصبحت صديقا للدكتور عبدالقادر حاتم وزير إعلام وثقافة عبدالناصر، وحكى لى إن عبدالناصر اتصل به مرة يسأله: الأولاد عندى بيحبوا الجدع بتاع بلد شهادات صحيح..هو يقصد إيه بالجملة دى؟».


الكلمات المتعلقة‎


مواضيع ممكن تعجبك