تستمع الآن

طارق السيد لـ«في الاستاد»: ما حدث من كارتيرون «خيانة».. والزمالك يمتلك أفضل فرقة في مصر

الإثنين - ٢١ سبتمبر ٢٠٢٠

وصف طارق السيد، لاعب الزمالك السابق، أن ما فعله المدرب الفرنسي باتريس كارتيرون، مدرب الفريق الأبيض السابق، برحيله المفاجئ لقيادة التعاون السعودي، هو «خيانة وقلة احترام»، متوقعات اقتراب فيريرا من العودة لقيادة الفريق الأبيض.

وقال السيد، في حواره مع كريم خطاب، يوم الإثنين، على نجوم إف إم، عبر برنامج «في الاستاد»: «مع كل الأسف لما أي مدير فني يتعاقد مع نادي المفروض يحترم هذا التعاقد، ولكن كان هناك قلة احترام وخيانة وموقف صعب جدا من المدير الفني، أول مرة في حياتي أشوف مجلس إدارة الزمالك والمستشار مرتضى منصور يجسلوا معه بهذا الشكل، وقالوا له لو جاء لك عرض سنعوضك وأنت في الفرقة وحافظ الموضوع ووقت صعب يرحل فيه، وأعتبر ما حدث من كارتيرون خيانة وقلة احترام لتعاقده مع النادي، وهو حسبها احترافية بشكل مختلف، ممكن تكسب ماديات ولكن تخسر اسمك وسمعتم تهتز في أي مكان وأنك لا تحترم تعاقداتك سيؤثر على اسمك في أي مكان، والزمالك طبعا في موقف صعب».

فيريرا وجروس

وأضاف: «الزمالك كلم فيريرا وجروس على تعاقد شهرين والاثنين وافقوا على هذه الخطوة، ولكن فكر أمير مرتضى منصور كمشرف عام على الكرة يفكر يحضر مدرب صغير في السن ويكون تجربة جديدة ويعمل شغل جديد، وجروس رفض رسمي بسبب مشكلة في عينه ويحتاج لجراحة، وفيريرا وضعه مختلف ويتحدث مع مساعديه بالفعل وفاضل شخص ولو وافق سيعلن اليوم وسيأتوا لمدة شهرين وطلب كل المعلومات عن اللاعبين ومراكزهم وسيأتي لمرحلة للفوز بدوري أبطال أفريقيا، ورغم اعتزاله ولكنه مدرب زكي وقدمه ما زالت في الملعب ولما جاء الزمالك حقق نجاح كبير وفي قطر أيضا، وفي سانتوس البرازيلي كان يسير بشكل جيد، ولما يوافق على مدة شهرين فهو يريد تحقيق إنجاز ويرحل، وإذا لم يوافق مساعديه فالموضوع سيؤجل، وفيه مدرب ثالث في الصورة وهو كالديرون».

وتابع: «لما تتكلم عن جروس وفيريرا أسماء لها وزنها وتعرف تفرض شخصيتها على المكان واللاعبين، وسيكون هناك حذر وخوف واحترام من اللاعبين وسيطرة من المدرب، أي مدير فني يفقد السيطرة على لاعبيه يبقى شكرا».

واستطرد: «الزمالك فرقة جاهزة فنيا وأفضل فرقة في مصر تقدم كرة، ولكن بها إصابات مختلفة، ولما مدرب جديد يأتي المفروض لا يلعب كثيرا في التشكيلة، التي أصبحت معروفة للعالم كله مش في مصر فقط وهناك قوام واضح، والفكرة أنا كمدرب هل سأجرب طرق جديدة أم سأسير على النهج السابق، لو أنا مسؤول داخل النادي سأقول لك فكري، الزمالك ليس لديه رفاهية البحث عن مدرب جديد وصغير».

الانتقادات ضد جروس

وعن الانتقادات التي توجه لجروس، قال السيد: «هو رجل لديه نظام شغال به وجلب لك بطولة الكونفيدرالية، نتائجه ليست سيئة وما خسره الدوري أخر 4 أسابيع ولم يكن هو السبب، وتعرض لانتقادات قوية جدا، وكان يهاجم كثيرا بسبب مدبولي وأيمن حفني وهؤلاء رحلوا بعده رحيله بأسبوعين».

سامي الشيشيني

وعن تفكير البعض في اختيار مدرب مصري، أوضح السيد: «كلهم مدربين محترمين وكبار وكلن يفضل للزمالك مدرب أجنبي، حتى لو لفترة انتقالية، لأنها فترة ستخسرك بطولة أفريقيا، ولكن حتى لو خسرتها فوقعها مع المدرب الأجنبي غير المصري، ومن المرات التي رأيت فيها مجلس الزمالك يتعامل في ملف كارتيرون بشكل محترم وقوي فهو هذه المرة، وحتى من يقترح اسم حسام حسن فأنا لا أقبلها على النادي خاصة مع المشادات الأخيرة مع التوأم لجمهور النادي، وحسام بيعمل حالة وسيكون لديه لاعبين أقوياء ولكن هناك جانب آخر لن ينفع، وميدو مدرب كبير ويطور من نفسه، ولكن الفكر داخل النادي أعتقد أن الاتجاه للأجنبي، وسامي الشيشيني مثلا إيده في المطبخ وشخصية قوية جدا ومحدش من اللاعبين يقدر يتكلم معه ولديه مميزات المدير الفني، وطرح اسمه قبل طارق يحيى، ولكن قيل إن خبراته ليست عالية، ومجالس الإدارة عليها التفكير خارج الصندوق شوية، ولدينا في تجربة أحمد كشري مع أسوان عبرة وعامل شغل هايل».

وعن رأيه في مصطفى محمد، مهاجم الزمالك، قال: “تضايقت بالطبع من تصريحات كابتن أحمد بلال، لاعب الأهلي السابق، الهجومية ضد مصطفى محمد وأقوله له إن له ظهر وسنقاتل عليه واللي يهوب ناحيته سنذبحه، ولما شعرت أنه ابتعد عن تركيزه كلمته وقلت له توقف عن هذا، وفكري مصطفى محمد لازم يخرج إعارة أو احتراف وهو صغير في السن وهداف مصر الأولمبي ومرشح أكون رقم واحد في منتخب مصر الأول، وهذا هو الفارق ما بين المدرب اللي بيتكلم مع اللاعبين ويفوقهم أو المدرب اللي يطبطب”.

رمضان صبحي

وعن رأيه في رحيل رمضان صبحي عن الأهلي، قال: “أنت بتتكلم في ربع مليار جنيه، 5 سنوات بـ40 مليون جنيه في السنة، وأنا مش متناقض بين حديثي عن رمضان صبحي وخيانة كارتيرون، ولكن فيه لغة تقال في الأهلي تزعل الناس منه، أنت بتلعب في الأهلي وفيما معنى الكلام (احمد ربنا) وهي تقال وسط المفاوضات، والموضوع لم يعد يسير هكذا، ولذلك قلت إن الانتماء كان زمان”.


الكلمات المتعلقة‎


مواضيع ممكن تعجبك