تستمع الآن

«التوليفة».. لماذا لجأ هتلر إلى السياسة بعد الحرب العالمية الأولى؟

الثلاثاء - ٠٨ سبتمبر ٢٠٢٠

تحدث الروائي أحمد مراد عن الحرب العالمية الثانية، مشيرًا إلى أنها كانت بمثابة انفجار البركان وما قبلها كانت تمهيدات جعلت العالم يخوض أعظم حروبه.

وأكد أحمد مراد عبر برنامج “التوليفة” على “نجوم إف إم”، اليوم الثلاثاء، أن أوروبا قبل الحرب العالمية قد بدأت في إرسال حملات من أجل اكتشاف أراضي جديدة، من بينها كريستوفر كولومبوس الذي اكتشف الأمريكيتين، مشددًا على أنها أصبحت الآن من أقوى الدول في النظام حول العالم.

وأوضح أن الطموح والتنافس واختلاف التجارة أدى إلى تحول أوروبا إلى قارة مليئة بالمشاكسة، لذا فإن الإنجليز عندما دخلوا إلى أمريكا عند اكتشافها صنعوا نظام ثم قسموها أراضي وبدأوا في التنقيب عن الذهب والبترول بجانب الزراعة وإقامة نظام إداري.

وتابع: “أمريكا بنت انجلترا والعالم الأوروبي هو من صنع هذا العالم الذي نعيش فيه”، مشيرا إلى أن الحرب العالمية الأولى تعد تمهيدًا إلى الحرب العالمية الثانية.

أدولف هتلر

وأوضح أن القائد الألماني الذي ولد في النمسا عام 1889، أدولف هتلر أصيب بعمى مؤقت، بسبب استخدام المواد الكيماوية خلال الحرب العالمية الأولى، ولجأ إلى اعتلاء قمة السلطة من خلال السياسة وظل يصعد بطريقة ما، حتى وصل إلى مراده عام 1933 حتى 1936، ومن ثم قرر كسر كل الأشياء التي تم الاتفاق عليها من خلال تصميم جيش غير طبيعي في السر والانقلاب على جوزيف ستالين حاكم الاتحاد السوفيتي.

وأكد مراد أن الحرب تقام لأكثر من غرض من بينها تكوين إمبراطورية أو لمكاسب شخصية، موضحا أن هتلر انقلب على أمريكا وانجلترا، ثم في عام 1941 انقلب على ستالين ودخل بقواته إلى ستالينجراد وحاصر المدينة من أجل إسقاطها.

وتطرق إلى اضطهاد هتلر لليهود، قائلا: “هتلر اضطهد اليهود لأن هناك سبب ديني، وحصل على أموالهم، حيث كان هناك سبب معلن في تلك الفترة وهي أن اليهود هم المسؤولين عن قتل المسيح وبسبب هذا الأمر كسب ود الشعب.


الكلمات المتعلقة‎


مواضيع ممكن تعجبك