تستمع الآن

«الإجمالي وصل إلى 54 ألف».. المتحف المصري يستقبل 2000 قطعة أثرية جديدة

الأحد - ٢٠ سبتمبر ٢٠٢٠

استقبل المتحف المصري الكبير، 2000 قطعة أثرية مختلفة الأحجام قادمة من المتحف المصري بالتحرير والمخزن المتحفي بتل اليهودية ومنطقة آثار الهرم، ليتم إدخالهم ضمن سيناريو العرض المتحفي الخاص بالمتحف وعرضها بقاعاته المختلفة.

وأوضح اللواء عاطف مفتاح المشرف العام على المتحف الكبير في بيان، أن عدد القطع التي تم نقلها إلى المتحف الكبير حتى الآن 54 ألف قطعة أثرية، ومن أهم القطع التي تم استقبالها اليوم، عمودين من الجرانيت الوردي للملك رمسيس الثاني يبلغ ارتفاع كل منهما 6 أمتار ويزن كل عمود 13 طنًا، حيث سيتم وضعهما على الدرج العظيم ليكون بذلك آخر العناصر المعمارية الضخمة التي سيتم وضعها على الدرج العظيم.

فيما أكد الدكتور الطيب عباس مدير عام الشؤون الأثرية بالمتحف المصري، أن تلك القطع تضم 54 قطعة أثرية من مجموعة الملك توت عنخ أمون تحتوي على مجوعة من الحلي والقلائد الذهبية، بجانب تمثال من الخشب المذهب يصور الملك توت عنخ آمون على ظهر فهد.

كما يظهر الملك واقفًا، وساقه اليسرى تتقدم يمناه على قاعدة مستطيلة الشكل مثبتة على ظهر الفهد، ويمسك الملك في إحدى يديه بعصا، وفي الأخرى يمسك بمذبة، ويرتدي الملك التاج الأبيض لمصر العليا، وعلى جبينه الصل المقدس وعقد عريض يغطي صدره وكتفيه وينتهي بصف من حبات الخرز.

وشملت القطع، مجموعة أخرى متميزة تنتمى إلى عصور مختلفة تبدأ من عصر الدولة القديمة حتى عصر الدولة الحديثة أهمها تمثال مزدوج لكاتب معبد أتون في تل العمارنة للمدعو مري- رع والذي تغير اسمه بعد ذلك إلى مري أتون، ويحتوي التمثال على العديد من الدعوات والألقاب موجودة على لوح الظهر بتفاصيل ملونة بالأزرق.

وأضاف أن القطع الأثرية الخاصة بالملك توت عنخ أمون تم إدخالها إلى معمل ترميم الأخشاب ومعمل ترميم الآثار غير العضوية حيث ستخضع إلى أعمال الترميم والصيانة من قبل فريق عمل متخصص من مرممين مركز الترميم لكي تكون جاهزة للعرض عند افتتاح المتحف.


الكلمات المتعلقة‎


مواضيع ممكن تعجبك