تستمع الآن

الآثار تكشف حقيقة تقارير حفر طريقين يشقان هضبة الأهرام

الخميس - ١٧ سبتمبر ٢٠٢٠

كشف الدكتور مصطفى وزيري، الأمين العام للمجلس الأعلى للأثار، على أن هناك مشروع شق طريق يؤدي إلى الأهرام بالجيزة، لكن الطريق لا يشق هضبة الأهرامات، أي لا يشق المنطقة الأثرية بل سيكون خارج الهضبة.

وأضاف وزيري خلال تصريحات تلفزيونية، أنه في الماضي كانت الأوتوبيسات السياحية تدخل إلى المنطقة الأثرية من خلال مدخل الـ”مينا هاوس” لكن منذ 2017 يتم إنشاء مشروع بناء “مدخل” بوابة أخرى على طريق الفيوم لدخول السائحين بواسطة سيارات أخرى صديقة للبيئة وسيتم الإنتهاء من المشروع وإلغاء مدخل مينا هاوس في 2021.

وأكد أن مشروع “المتحف الكبير” سيكون هدية مصر للعالم لأنه سيكون أكبر متحف في العالم مبني على نصف مليون متر مربع ويحتوي على 50 ألف قطعة أثرية ومجموعة توت عنخ أمون كاملة لأول مرة.

وأضاف الأمين العام للمجلس الأعلى للأثار، أنه حاليا هناك كشف أثري ضخم في منطقة سقارة و هو عبارة عن مجموعة توابيت هائلة ترجع للأسرة ال26 تقريبا كلها ملونة ومحفوظة بشكل رائع جدا.

ونوه إلى أن المجلس لم يتوقف عن أعمال الترميم سواء معماري أو دقيق لجميع الأماكن السياحية وسوف يتم إنشاء 5 متاحف جديدة في فترة قصيرة جدا، منهم متحف في شرم الشيخ.

وكانت وزارة السياحة والآثار، أصدرت بيانا ردا على ما تم تداوله بشأن إنشاء طريقين بمنطقة هضبة الأهرامات الأثرية.

وأكد أشرف محي الدين، مدير عام منطقة آثار الهرم، في بيان، يوم الخميس، أنه لا توجد أعمال حفر وإنشاء طرق داخل هضبة الأهرامات الأثرية على الإطلاق، وأن مشروع تطوير هضبة الأهرامات قد انتهى منذ عام 2019، وسيتم افتتاحه بداية عام 2021.

وأوضح أنه طبقا لمشروع التطوير سيتم تخصيص سيارات كهربائية صديقة للبيئة لنقل الزائرين، حيث سيمنع دخول الاتوبيسات السياحية في المنطقة الأثرية للمحافظة على البيئة العامة والآثار، ولن يسمح المجلس الأعلى للآثار بأية انشاءات تضر أو تتعدى على الأثر.

ونفى محي الدين صحة أي خبر يتداول عن شق طرق داخل منطقة الأهرامات الأثرية مؤكدا أنه لا توجد أية أعمال تتم داخل المنطقة الأثرية، وأية أعمال تتم خارج المنطقة الأثرية هي أعمال تمهيدية فقط، أما الطريق الآخر المشار إليه في الصور المتداولة والذي يتضمن وجود أشجار، فهو على أراضي مملوكة لأهالي خارج المنطقة الأثرية والأعمال به تمت تحت إشراف المجلس الأعلى للآثار.

وكانت وكالة “رويترز” قد نشرت الثلاثاء الماضي تقريرا عن مشروع شق طريقين يمران عبر هضبة الأهرام وهو ما أثار انتقادات وجهها مختصون في الآثار والبيئة.


الكلمات المتعلقة‎


مواضيع ممكن تعجبك