تستمع الآن

محمد فضل لـ«في الاستاد»: لست «الرجل الأقوى» في اتحاد الكرة.. ولم أُظلم خلال عملي كمدير تعاقدات بالأهلي

الإثنين - ٣١ أغسطس ٢٠٢٠

شدد محمد فضل، عضو اللجنة الخماسية لإدارة اتحاد الكرة المصري، على أن عمله في النادي الأهلي كمدير للتعاقدات استفاد منه كثيرا ولم يظلم كما ردد البعض بعد رحيله.

وقال فضل في حواره مع كريم خطاب، يوم الإثنين، عبر برنامج «في الاستاد» على نجوم إف إم: «ما يقال عني أنني الرجل الأقوى في اتحاد الكرة له جانبين، إيجابية لما حد يقول عليّ هذا فأنا شخصيتي كويسة، ولكن معي قامات كبيرة مثل عمرو الجنايني رئيس اللجنة وهو شقيقي الأكبر، ودكتور جمال محمد علي وهو نائب اللجنة ثم دكتورة سحر عبدالحق، فأنت لو أصغر واحد ويقال علي الرجل الأقوى تزعل لأن من حولي قامات أكبر، والمهم نجاح اللجنة بشكل كامل».

وأضاف: «لما اعتزلت ثم اتجهت لمجال التحليل والحمدلله كنت مجتهد، وكنت أحضر جيدا قبل دخولي على الهواء لأني كنت داخل المطبخ الكروي، ولما عرض علي أكون مدير تعاقدات في الأهلي ثم تقدمت باستقالة، ثم المهندس هاني أبوريدة عرض علي أكون مديرا لبطولة أمم أفريقيا 2019 وقلت له حاجة بالتأكيد تشرفني، وأنا لا أحسب خطواتي والمهم التعب والاجتهاد».

وعن منصبه السابق كمدير التعاقدات في الأهلي، أشار فضل: «كانت فترة جيدة جدا وشرف لي كنت في نادي بحبه وأكبر قاعدة جماهيرية في الوطن العربي وأتحدث كمسؤول سابق وليس كمسؤول حالي في اتحاد الكرة، وكان لدي طموح أعمل حاجة وعملت في ملفات كثيرة جدا، والحمدلله ربنا أكرمنا بمجموعة وعملنا تعاقدات كبيرة، وهي فترة تعلمت منها كثيرا من الناحية الإدارية وأفادتني وعملنا معايشات مع ريال مدريد، وهي خطة واستراتيجية للفرقة لمدة 5 سنوات، واشتغلنا على 72 لاعبا أجنبيا».

العمل في الأهلي

وأردف: «كان فيه لاعب في الترجي التونسي اسمه فرانكوم وكان معروضا بـ50 ألف دولار، ورشحته للجنة لكرة ولكن لم يكن هناك قناعة به، وأيضا ياسين الخنيسي، وساليف كوليبالي لم أكن أعرفه وكارتيرون طلبه بنفسه وكان في مازيمبي وجاء مصر ومضيته بأقل عقد جاء في تاريخ مصر لمحترف، وما يطلبه المدرب أنفذه سواء عندي قناعة أم لأ».

وتابع: «لم أظلم فأنا عملت شغلي، وتفاوضت مع مديرين فنيين كثر لتولي تدريب الأهلي كان أبرزهم خليلوفيتش، مدرب الجزائر السابق، وهيرفي رينارد، مدرب السعودية الحالي، وتواصلت معه رسميا، وفي النهاية اللجنة هي من تختار، وبعد ما رحلت بدأت الناس تعرف إن الصفقات اللي جاءت بدأت من عندي باستثناء ياسر إبراهيم، وأمير توفيق، المتولي المنصب حاليا رجل رائع وهادئ ويكتسب الخبرات وكمل المسيرة ونجاح له وللنادي في المنصب اللي يجمع بين التسويق وإدارة التعاقدات وأفضل صفقة عملها الأهلي في الفترة الأخيرة».

وعن سر رحيله عن الأهلي، قال: “كنت خلصت مهمتي في الأهلي وحسام غالي أيضا وإحنا بنحب الأهلي جدا وساعدنا داخل المكان ولما خرجنا أيضا، ووارد نرجع بالطبع وماتقدرش ترفض بيتك، وتوترت علاقتنا ببعض صفحات السوشيال ميديا وليس بالأهلي، وفي النهاية بتعمل شغلك وبإخلاص شديد جدا، وفيه فترة كان فيها احتكاك ببعض الأشخاص وهذا وارد في العمل العام وهذه الضريبة التي يجب دفعها”.

اتحاد الكرة

وتطرق فضل للحديث عن مرحلة تواجده في اتحاد الكرة، قائلا: «طبيعي في أي عمل عام من يحبك أو يكرهك، لما تتواجد في مسؤولية في قرارات حاسمة ولا يمكن المجاملة فيها، وهو ما أنجحنا في بطولة أمم أفريقيا 2019 لم نكن نجامل أحد نهائيا، وفي النهاية معك مجموعة وتتعلم منهم وتقول الصح».

وأردف: «صنفوني إني من رجال أبوريدة لأني دائما أتحدث عنه بشكل جيد وأنسب له الفضل في الأدوار التي منحني إياها، وبعد البطولة أصبحت بيننا علاقة متميزة، لكن هذا الرجل من أقوى الناس الموجودة وتدير الكرة في العالم وعضو مكتب تنفيذي في الكاف، ومن ساعة ما دخلت اللجنة الخماسية لم يحدث بيننا أي تواصل، وطبيعي مع قرب الانتخابات فنرى الشائعات، والمهم لا تتأثر بكلام الناس، ولو أردت المشورة أكيد سأذهب للناس التي تثق فيّ وفي إمكانياتي مثل كابتن محمود الخطيب وأحمد شوبير وعلاقتي مع أبوريدة جيدة أيضا وقابلته مؤخرا، ولكن أنا بقالي فترة زعلان من أحمد مجاهد».

وأشار: «أنهينا اللائحة الخاصة باتحاد الكرة وأرسلناها للفيفا ومنتظرين الموافقة، وقمنا بها بعد دراسة وافية، وأهم حاجة عندي الكرة المصرية ولازم تكون أمين على المكان المتواجد فيه».

وأوضح: «موضوع استمرار الدوري فيه تفاصيل كثيرة، والفيفا قال إن عودة النشاط قرار راجع للحكومات وفيه مسؤولين قالوا إن ده تدخل وأقول لهم عيب أنتم لم تقرأوا القرار جيدا، والموضوع كان واضحا وأعلنه وزير الرياضة، وتم إعلان التدابير الصحية، وكأس مصر أيضا سيلعب عقب انتهاء الدوري».

«VAR»

وعن ملف تقنية حكم الفيديو «VAR»، أشار: «يجب أن أشكر كابتن جمال الغندور لأنه تعب جدا في هذا الملف، وتحدثنا في كل تفاصيله وناس كثر اشتغلوا على هذا الموضوع وعملنا تدريبات لـ52 حكما وتأخذ موافقة من (إيفاب) وتحضر السيارات والموضوع مكلف، وأنت متعاقد 3 سنوات ونصف وبعد نهايتها ستمتلك المعدات وأحدث أجهزة ستتواجد وقتها، وبعنا حقوق (الفار) بنفس التكلفة التي تعاقدنا بها وهذا نجاح كبير جدا، ومفيش حاجة عدالة مطلقة ولكن الكل يشيد بالتقنية حتى الآن، ومصر بلد تحديات ومهم تأخذ الخطوة ولكن تدرسها أيضا بشكل جيد».

وعن تكريم اللاعبين الذين دخلوا نادي المائة، قائلا: «الجوائز هذه تعلي قيمة البطولة، وتم تكريم عبدالله السعيد بها وهي سريعة وتسلم قبل المباراة بدقيقتين وممر شرفي للاعب ومفيهاش تفاصيل كثيرة، وعملنا 11 جائزة للناس القدامى وسنعمل حفلة لتسليمها لهم قريبا».

وعن تعيين حسام الزناتي، كرئيس للجنة المسابقات، قال: “لدينا مشكلة في مصر خاصة بالسن لو مدرب لديه 50 سنة سنوقل عليه المدرب الشاب، وهذا عيب يا جماعة والعبرة بالعلم وليس بالرقم، وممكن شخص لديه 60 سنة ولكن شاب في تعاملاته والعكس صحيح، وحسام الزناتي كان معني في البطولة وهو شخص واعد ومشروع الدولة أن تطلع كوادر شابة، وكان يهمني أطلع الناس الصغيرة وأعطي الفرصة لأكبر عدد، وناس شاهدوا ملف المتطوعين في البطولة، ولما تشوف شخص متعلم وشاكر جدا ولديه رؤية واحتكك بنواحي إدارية كثيرة وشاهد تفاصيل كثيرة في وقت قليل، وأنا أعرفه جيدا وعرضت الاسم ورؤيتي والتعامل وكنت أكثر واحد أعرفه، وكان مدير بطولة تحت 23 سنة، وأي حد أقدر أساعده مثلما تم مساعدتي”.

وعن تواصلهم مع محمد صلاح، نجم ليفربول، شدد: “أتواصل مع صلاح دائما وعمرو الجنايني ذهب له إلى لندن مؤخرا، وهو بالتأكيد واجهة مشرفة لنا، وقلت له لو قادم في وقت قريب إلى مصر قل لنا لكي نعمل لك تكريم ولو معملناش كده ستكون في الإدارة صفر وهذا يعطي طموح للاعبين الصغار، وهو ده اللي لازم يحصل لكي يشعر الجميع أنهم أسرة واحدة”.


الكلمات المتعلقة‎


مواضيع ممكن تعجبك