تستمع الآن

متحدث الصحة: زيادة أعداد «كورونا» طفيفة وسببها تجمعات العيد والدولة مستعدة

الثلاثاء - ١١ أغسطس ٢٠٢٠

أكد الدكتور خالد مجاهد، المتحدث باسم وزارة الصحة والسكان، أن زيادة أعداد مصابي فيروس كورونا المستجد، الآن طفيفة، وسببها تجمعات عيد الأضحى المبارك، والدولة مستعدة لكل السيناريوهات، فكل التوقعات بشأن الموجة الثانية واردة، لكن لا أحد يستطيع تحديد موعدها أو يجزم بحدوثها، والأهم هو الإجراءات الاحترازية.

وعن إمكانية عودة إجراءات الإغلاق بسبب كورونا، أوضح “مجاهد”، في تصريحات تليفزيونية، مساء الإثنين، أن ما نطلبه من المواطنين هو الحفاظ على الإجراءات الوقائية، للحفاظ على صحتهم وعلى عملهم، “احمي نفسك ومن حولك”.

وشدد على أن إعادة فتح 21 مستشفى لعزل مصابي كورونا للعمل مرة أخرى ليس له علاقة بالموجة الثانية، الأهم في الوقت الحالي هو اتباع الإجراءات الاحترازية، فالتزايد الطفيف لا يعني وجود موجة ثانية.

وأوضح المتحدث باسم وزارة الصحة والسكان، أنه تم صرف العلاج لمليون و800 ألف، ضمن مبادرة رئيس الجمهورية لعلاج الأمراض المزمنة، مناشدا أصحاب الأمراض المزمنة، بالتوجه إلى أقرب مستشفى أو وحدة صحية، لتلقي خدمة الكشف، وصرف الدواء بالمجان ضمن مبادرة الرئيس.

وأوضح: «95.3% نسب شفاء الحالات المتوسطة من غير أصحاب غير الأمراض المزمنة، و78.4 للحالات المتوسطة من أصحاب الأمراض المزمنة، و99% للحالات البسيطة».

وأشار إلى أن مبادرة الرئيس لعلاج الأمراض المزمنة، توفر 108 أصناف دواء، مشيرا إلى أن المبادرة التي تشمل أمراض القلب والسكر، ستضم مرض الفشل الكلوي خلال الفترة المقبلة.

وناشد مجاهد المواطنين تجنب لمس الأسطح غير النظيفة وشرب 10 أكواب مياه يوميا والالتزام بكافة الإجراءات الوقائية وعدم تناول أدوية المناعة والفيتامينات دون استشارة طبيب، مشيرا إلى أن مصر تتواصل مع كل الجهات الدولية التي تجري تجارب على لقاحات للحصول.

واختتم: «زيادة أعداد كورونا طفيفة وسببها تجمعات العيد والدولة مستعدة، كل التوقعات بشأن الموجة الثانية واردة، لكن لا أحد يستطيع تحديد موعدها والأهم هو الإجراءات الاحترازية».


الكلمات المتعلقة‎


مواضيع ممكن تعجبك