تستمع الآن

فؤاد المهندس وشويكار.. كيف بدأت وانتهت قصة حب أشهر ثنائي على الشاشة؟

الجمعة - ١٤ أغسطس ٢٠٢٠

مع وفاة الفنانة الكبيرة شويكار اليوم الجمعة عن عمر 82 سنة، تتبادر إلى الأذهان علاقتها مع شريك حياتها السابق الراحل فؤاد المهندس الذي سبقها إلى الرفيق الأعلى قبل 14 سنة في 2006.

علاقة الحب التي بدأت في مسرحية، انتهت مع مسرحية أخرى ودامت لنحو 16 سنة، وأنتجت واحدةً من أبرز ثنائيات الشاشة المصرية في السينما والمسرح كذلك.

بدأت قصة الحب بين فؤاد المهندس وشويكار في كواليس مسرحيتهما الشهيرة «أنا وهو وهي» عام 1964، وبحسهما الفكاهي داعب «المهندس» شويكار في الكواليس قائلًا «وبعدين يا شوشو.. مش هنتجوز بقى؟»، فقالت له: «وماله!».

علاقة الحب التي بدت واضحة على الشاشة في أعمالهما كما كانت أشد في الواقع، جعلت الجمهور يتعجب من انتهائها فجأة عام 1980.

محمد فؤاد المهندس نجل الراحل من زوجته الأولى يحكي عن كواليس انفصال والده عن الفنانة شويكار، فيقول إن قرار الطلاق تم اتخاذه مع بداية عرض مسرحية فؤاد المهندس «سك على بناتك» ومسلسل «عيون» في التلفزيون عام 1980، موضحًا: «كنت مع الأستاذ أثناء التحضير لمسرحية سك على بناتك، وأثناء عودتنا إلى المنزل في السيارة، سألته: ليه يا بابا هتنفصل عن طنط شويكار؟، فقال لي: خلاص العلاقة كزوجين وصلت للنهاية ومن الأفضل لي ولها أن ننفصل، حاولت أن أقنعه بالعدول عن قراره، لكنه كان مصمماً، وقال ننفصل الآن بهدوء أفضل من الانفصال لاحقاً».

وأوضح: «حسينا من كلامهم إن أحسن إنهم ينفصلوا ما نعرفش المشاكل كانت إيه، لكن العلاقة استمرت بعد الطلاق وكانوا أكتر من أصحاب، وكان ما يستطعمش الأكل غير من طنط شوشو حتى بعد الانفصال».

الفنان فؤاد المهندس نفسه يشرح سبب إخفاقه في زواجه، فيقول في لقاء مع الإعلامي مفيد فوزي: «مش عارف السبب إيه لكن يخيل لي إن معظم نسب الإخفاق ماهياش مني، أو جايز من كتر حرصي على شريكة حياتي وتسهيلي للأمور وإني بدي ولا آخذ ومن كتر منا أنا حريص الظاهر ده بيفسد العلاقات».

الفنانة شويكار نفسها تؤكد في حوار أن فؤاد المهندس كان الحب الأخير في حياتها، موضحة: «فؤاد كل شيء في حياتي، هو الحبيب والصديق والزوج والأخ والمعلم. وإذا لم يكن الحب الأول في حياتي، لكنه الحب الأخير. وأعتقد أنني كنت الحب الأول والأخير في حياته. حتى عندما انفصلنا استمرت علاقتي به حتى آخر لحظة في حياته».

وتضيف «لم يكن يغار مني. ولكن ربما يغار من نجاحي». وفي لقاءٍ آخر، قالت: «طيبة قلب فؤاد المهندس الزائدة جعلته يستمع إلى بعض الأشخاص المغرضين وفرّقوا بيننا. وكان يصغي إلى أصدقائه في معظم الأمور، وهذا كان سبباً في اشتعال الخلافات بيننا».


الكلمات المتعلقة‎


مواضيع ممكن تعجبك