تستمع الآن

صورة لممرضة لبنانية تجتاح مواقع التواصل الاجتماعي.. ومصورها يحكي قصتها

الأربعاء - ٠٥ أغسطس ٢٠٢٠

خطفت صورة لممرضة لبنانية الأحاديث على مواقع التواصل الاجتماعي، وهي تحتضن ثلاثة رضع، بعد انفجار المرفأ الذي دمر بيروت.

وقامت الممرضة التي تعمل في مستشفى الروم في منطقة الأشرفية، بحضن ثلاثة رضع، لتحميهم بعد تدمر المستشفى بشكل كبير، جراء الانفجار.

ونشر المصور بلال جاويش الصورة، على صفحته في فيسبوك، وكتب: ”16 سنة من التصوير الصحفي والكثير من الحروب. أستطيع أن أقول لم أرى كالذي رأيته اليوم في منطقة الأشرفية، وخصوصا أمام مستشفى الروم ولفتتني هذه ”البطلة“ داخل المستشفى وكانت تسارع للاتصال رغم توقف الاتصالات وهي ممسكة بثلاثة أطفال حديثي الولادة ويحيطها عشرات الجثث والجرحى“.

وفي تصريحاته لصحيفة “الشروق”، وصف جاويش مشهد ، قائلا إنه بالرغم من حالة الفزع المسيطرة على الجميع، إلا أن الممرضة باميلا زينون، التي تعمل بمستشفى الروم ببيروت بقسم حديثي الولادة وعناية الأطفال، والتي طالها جانب من الضرر، حرصت كل الحرص على إنقاذ الأطفال وقتما سمعت صوت مدو ينم عن الانفجار بدلا من أن تنجو بنفسها عن أي ضرر قد يصيبها.

https://twitter.com/DrPedz/status/1290904368733138944?s=20

ويكمل أن زينون كانت تسير بلا وجهة ولكن كل ما كان يهمها هو أن تنجو بهؤلاء الأطفال الماكثين بين يديها “حتى لا يصيبهم أذى فيصيب أهلهم أضعافه”، هكذا أخبرته زينون.

وأضاف المصور اللبناني: “لم أرد أن أنقل المشاهد المأساوية وحسب وإنما حرصت أن تكون هناك صور تبعث على الأمل ولو بقدر قليل وسط كم الصور المؤلمة التي طغت على المشهد والفاجعة التي ألمت بنا”.

وكان انفجارا ضخما قد هز العاصمة اللبنانية بيروت، مساء يوم الثلاثاء، وأثار الرعب في نفوس سكانها، ونشر رواد موقع التواصل الاجتماعي تويتر مقاطع فيديو تعرض لحظة الانفجار الضخم، مع تصاعد سحابة دائرية بيضاء وأعمدة دخان في المكان، واهتزاز الأراضي في المناطق المحيطة به.

https://twitter.com/al_watanQatar/status/1291420881885986818?s=20


الكلمات المتعلقة‎


مواضيع ممكن تعجبك