تستمع الآن

زكي فطين عبدالوهاب عن انتقاده «رواد الساحل الشمالي»: «عشت في الثراء والفقر وأنقل فقط تجربتي»

الثلاثاء - ٢٥ أغسطس ٢٠٢٠

رد الفنان زكي فطين عبد الوهاب، على الهجوم الذي تعرض له إثر التدوينة التي نشرها عبر حسابه الرسمي بموقع “فيسبوك”، بشأن انتقاده “رواد الساحل الشمالي”، والتي عبر فيها عن استيائه مما يحدث في بعض المصايف هذه الأيام، موضحا أنها لا تهدف إلى الهجوم عليهم، ولكن لانتقاد حياة البذخ التي لا طائل من ورائها.

وأضاف “فطين”، في تصريحات تليفزيونية، مساء الإثنين، أنه رغم الثراء الذي كان يعيشه مع والدته الراحلة الفنانة ليلى مراد، وأبيه المخرج القدير فطين عبد الوهاب، إلا أنه كان يرتاد المواصلات العامة، وكانت تجمعه بابن السائق والطباخ علاقة صداقة.

وتابع: “مفيش داعي للتعالي.. أنا لا علاقة لي بالسياسة ولكن أنقل تجربتي.. أنا عشت في الثراء وفي الفقر وأنا بنقل تجربتي”.

وأردف: “أمي الراحلة الفنانة ليلى مراد جابت عربية 28 لشقيقي لما دخل الجامعة، وكانت قادرة تجيب مرسيدس.. وأنا كنت بركب المواصلات العامة لأن أنا اتربيت على كدا”.

وأشار: “عمرنا ما كان عندنا فشخرة الفلوس”، لافتا إلى أن الحياة يمكن أن تكون أبسط من ذلك ونستمتع بها أيضاً دون بذخ.

وأوضح أنه رغم الثراء الكبير الذي كان يعيش فيه والده ووالدته، إلا أن والده مات فقيراً، قائلا: “أبويا كان جيبه مخروم وعشان كدا فلسنا.. مات فقيراً ومفيش حاجة خالص ولا حساب في البنك”.

وأوضح: “طبيعة البشر الآن اختلفت عن السابق، متسائلًا: «ليه بندفع مئات الجنيهات في الساحل؟ عشان أعيش حياتي لازم أكون مليونير مثلا؟».

وأكد أن التباهي أصبح ظاهرة واسعة الانتشار، حيث أن حوالي ثلث الشعب يمثل هذه الظاهرة، قائلًا: «كنت بركب ميكروباص وبكون في منتهى السعادة».

كما كشف “عبدالوهاب”، أن لديه مشروعا لبرنامج فنى كوميدى يهدف إلى إعادة تقييم لصناع البهجة فى مصر الذين أسعدوا المصريين، وأن يحصلوا على حقهم وأنهم ليسوا درجة ثانية، كما يتم تدريسه فى معهد السينما، موضحا: “أبويا كان متفوق فى الأفلام الكوميدية وفاشل فى الأفلام التانية، وأنا كنت حاسس بنوع من الإهانة وعدم التقدير لوالدى”.

وأشار إلى أن الأفلام الكوميدية لا تقل أهمية عن باقى الأعمال الفنية الأخرى، خاصة أنها مصدر سعادة، مستدركا: “خاصة أن المصريين أخف دم في العالم وروح السخرية مصاحبة لهم حتى فى أشد لحظات قسوة الحياة عليهم”.

يُذكر أن زكي فطين عبد الوهاب أعلن قبل فترة عن إصابته بمرض السرطان، بعدما نشر صورته وهو حليق الرأس ‏على فيسبوك، وتعافى من المرض بعد خضوعه للعلاج، وعاد لاستئناف نشاطه الفني‎.‎


الكلمات المتعلقة‎


مواضيع ممكن تعجبك