تستمع الآن

أشهر الروايات الحربية المصرية.. «الرصاصة لا تزال في جيبي» من بينها

الثلاثاء - ١١ أغسطس ٢٠٢٠

تحدث الروائي أحمد مراد، عن الروايات والأفلام الحربية، مشيرا إلى الروايات الحربية مثيرة للتعاطف الوطني وحب عمليات الدفاع عن الوطن.

وأشار أحمد مراد عبر برنامج “التوليفة” على “نجوم إف إم”، اليوم الثلاثاء، إلى أن مصر من الدول التي احتلت 22 مرة، لكنها تستطيع الوقوف مرة أخرى بقوة.

وتطرق مراد إلى أشهر الروايات الحربية، موضحًا أن الدكتور جمال الغيطاني قدم رواية «الرفاعي»، والتي تعد قصة مثيرة لبطل شعبي في الجيش المصري.

وأوضح أن رواية “الرفاعي” تتحدث عن مؤسس وقائد المجموعة 39 قتال، الشهيد إبراهيم الرفاعي، وتعد أحد أبرز المجموعات القتالية التي نفذت عمليات موجعة ضد العدو الإسرائيلي بعد حرب 1967.

وأكد مراد، أن جمال الغيطاني كان مراسلا حربيًا وكتب عن ما شاهده خلال تلك الفترة، مشددا على أن الشهيد الرفاعي له بطولات لا تعد ولا تحصى واستشهد في حرب 73 على الجبهة بعد تقديم الكثير من البطولات.

وقال إن الفيلم الحربي يحمل نوعًا من الشهادة الحية للأحداث، والتي يصعب أن نصل لها إلا إذا انغمسنا انغماسًا كبيرًا فيها.

الرصاصة لا تزال في جيبي

كما تطرق أحمد مراد إلى رواية “الرصاصة لا تزال في جيبي”، مشيرا إلى أن الكاتب إحسان عبد القدوس قدمها عام 1974، وتحولت إلى فيلم سينمائي من بطولة: محمود ياسين، وحسين فهمي، وسعيد صالح.

وأضاف أن عبد القدوس، وصف حال الجنود خلال الحرب وتأثيرها على النفس البشرية، مشددا على أنها كانت تجربة مهمة وجريئة وقدمت بجدارة.

دوي الصمت

وتطرق أحمد مراد، أيضًا إلى رواية “دوي الصمت” لعلاء مصطفى، مؤكدا أنه روى ما عاشه خلال أيام النكسة.

وأكمل: “هناك معادلة صعبة في الكتابة عن النكسة أو الهزائم، لذا لا بد أن تكون مجنحة جدًا”.

موسم العنف الجميل

كما تحدث مراد عن رواية “موسم العنف الجميل” للروائي فؤاد قنديل، والتي تناولت جوانب إنسانية وعسكرية من حرب أكتوبر.

وأوضح أن الرواية عرضت تجربة بين منطقتي كبريت والضفة الغربية، مشددا على أن الإنسان تحت الحصار يحدث له الكثير من الانفعالات بجانب أنه يكون مشحونًا.


الكلمات المتعلقة‎


مواضيع ممكن تعجبك