تستمع الآن

هل يتم تحويل كافة السيارات في مصر «إجباري» للعمل بالغاز الطبيعي؟.. وزير المالية يرد

الإثنين - ١٣ يوليو ٢٠٢٠

شدد الدكتور محمد معيط، وزير المالية، على أن العالم يتجه إلى الإقلاع عن السولار والبنزين لأسباب متعددة، مضيفا أن الدولة تدعم تحويل السيارات إلى الغاز الطبيعى، مع وجود أزمة اقتصادية في العالم ونحركها بمشاريع ومبادرات لنمو الاقتصاد وبقوة، مؤكدا أن الدولة لديها فائض فى الغاز، ونستغل هذا فى التحويل بسبب أن الدولة تستورد السولار والبنزين.

وأضاف، خلال تصريحات تليفزيونية، يوم الإثنين، أن المبادرات التي تنفذ تصب لأهداف استراتيجية للدولة، مضيفا أن تحويل السيارة إلى غاز طبيعى يوفر لصاحبها 50% من استهلاك البنزين أو السولار.

وكشف وزير المالية، أن موازنة الدولة سنويا يكون فيها عجز وهذا العام 430 مليارا، وبالتالى يتم تمويلهم بالاقتراض أو بسندات وأذون خزانة، وبالتالى صندوق النقد الدولى أحد الأدوات التى تعاملنا معها.

وبسؤاله بأنه هل سيتم تحويل كافة السيارات في مصر بشكل «إجباري» للعمل بالغاز الطبيعي، أجاب: “هناك دولا وضعت تواريخ لديها بأنه في يوم كذا من عام كذا سيارات السولار والبنزين لن تسير بعد ذلك في شوارعها، ولذلك المصنعين بدأوا يأخذوا إجراءتهم على هذا الأساس إن هذه السيارات التي تسير بالبنزين والسولار بدأوا يأخذوا إجراءات إن هذه السيارات لم تعد شغالة، وفي النهاية لدينا سيكون هناك خطوات معلنة، والمبادرات أطلقت والفريق الوزاري شغال على كل هذا الكلام وسنعلن البرنامج والأسس الزمنية وتمويل ونتكلم مع المصانع والبنوك وكل أطراف المنظومة، وبالتالي بمجرد ما نصل لقرار سنعلنه تماما”.

وأضاف: “كل وزير معه جزء من المباردة، وزيرة التجارة والصناعة معها كل العناصر المتعلقة بعملية التصنيع، ووزير البترول معه محطات التي ستعمل بالغاز، ووزير الكهرباء معه المحطات التي ستعمل بالكهرباء وشركات التأمين، ومنظومة كاملة متكاملة وكل وزير مختص يشتغل على جزء من هذا الملف”.

وتابع: “سنعلن التفاصيل كاملة عن السيارات التي تخطت الـ20 عاما وكيفية استبدالها وسيكون لها كيان مؤسسي يديرها”.

خسائر كورونا

وعن مدى تأثير أزمة كورونا على الاقتصاد المصري، أشار: “نجحنا في تخفيض العجز والدين في ظل أزمة كورونا بسبب الإصلاحات الاقتصادية”، موضحاً أن خسائر أزمة كورونا بلغت من 125 إلى 130 مليار جنيه.

وأضاف: “دعمنا بـ2 مليار جنيه لقطاع الطيران المدنى لمواجهة تداعيات كورونا، ودعمنا بـ3 مليارات جنيه لقطاع السياحة لمواجهة تداعيات كورونا”.

ولفت إلى أن أزمة كورونا مثل الزلزال، ونحن ما زلنا فى الزلزال، موضحاً أن ما بعد كورونا هو المشكلة الحقيقية لأننا سنعلم حجم الخسائر الحقيقية.

وتابع: “الجيل الحالي يسدد ما حدث خلال عشرات السنين بسبب عدم وجود أي إصلاح، وكان لا بد أن نقوم بإصلاح، وهذا الجيل يتحمل نتائج الإصلاح”، مؤكداً أنه تم تقديم دعم للعديد من القطاعات من أجل تخطى أزمة كورونا.

وذكر أن هناك 62 مليار جنيه تم إنفاقها من إجمالي مبادرة الـ100 مليار جنيه لمواجهة أزمة كورونا، موضحاً أن الإصلاحات الاقتصادية ساهمت في تخطى مصر أزمة كورونا.

وأكد أنه تم إنهاء 140 ألف منازعة من أصل 170 ألفا، مضيفاً أنه الأحد المقبل مجلس النواب سيوافق على قانون التصالح في المنازعات بتسهيلات كبيرة.

واستطرد وزير المالية: “بدأنا انطلاق التشغيل التجريبى لمنظومة الفاتورة الضريبية الإلكترونية”، موضحاً أن منظومة الدفع الإلكترونى يتم تنفيذها على مرحلتين.


الكلمات المتعلقة‎


مواضيع ممكن تعجبك