تستمع الآن

نائب رئيس «مكافحة كورونا»: لم نكتشف علاجًا جديدًا للفيروس.. وغالبا تخطينا مرحلة الذروة

الأربعاء - ٠٨ يوليو ٢٠٢٠

شددت الدكتورة جيهان العسال، نائب رئيس اللجنة العلمية لمكافحة فيروس كورونا المستجد، على أن منظمة الصحة العالمية، أصدرت تقارير متعارضة بشأن استخدام دواء هيدروكسي كلوروكوين في علاج المصابين بفيروس كورونا المستجد.

وأضافت العسال، خلال مداخلة هاتفية مع برنامج “الحياة اليوم”، مساء الأربعاء، أن الدواء ظهرت نتائجه الجيدة مع المصابين بالفيروس في بداية ظهوره بمصر، ولم يكن لدينا مضاد غيره، خاصة في علاج الحالات البسيطة والمتوسطة.

وأوضحت نائب رئيس لجنة مكافحة كورونا، أنه عندما أصدرت منظمة الصحة قرارًا بوقف استخدام هيدروكسي كلوروكوين، أصرت اللجنة العلمية على استمرار استخدامه وما زال موجودًا ببروتوكول العلاج المصري ويثبت فاعلية مع المصابين.، مشيرًا إلى أن مصر ضمت هذا الدواء منذ البداية بناء على أبحاث دول انتشر بها الفيروس قبل مصر.

وأشارت إلى أن كل الأدوية المعلن عنها لعلاج فيروس كورونا داخل وخارج مصر يجرى تجربتها سريريًا على المرضى وينضم منها لبروتوكول العلاج ما يثبت فاعليته مع المصابين، نافية اكتشاف مصر علاجًا جديدًا يجرى تصنيعه، لكن هناك العديد من الدراسات وتجارب على عدد من اللقاحات داخل المستشفيات التابعة لوزارة الصحة.

وأشارت في مداخلة أخرى، مع الإعلامى عمرو عبد الحميد ببرنامج “رأي عام”: “هناك تراجعا في أعداد الإصابات والأمور مسيطر عليها بشكل كبير، ونحن غالبا عدينا مرحلة الذروة”.

وأردفت: “عندما لا تحدث انتكاسات أخرى نتأكد أننا عدينا مرحلة الذروة، ومنذ فترة هناك ثبات في الأرقام، ومنذ يومين أو ثلاثة الأرقام بدأت تقل وإذا استمرت الأرقام بهذه المعدلات ستكون علامات مؤكدة لتخطي مرحلة الذروة حالة المستشفيات مطمئنة جدا”.

وتابعت: “التزاحم في المستشفيات قل ونتائج العلاج في المنزل جيدة جدا والحمدلله، ولا نستطيع الحكم على الفيروس نفسه إلا بعد إجراء الدراسات على الفيروس إذا كان يضعف أم لا، أما أنا فبمراقبة الحالات الموجودة لدى نسب الاستجابة للعلاج أفضل وحالات الشفاء أكثر، وكل اللقاحات حاليا في مصر والخارج ما زالت تحت التجارب ومن الممكن في بداية العام المقبل أن يتم التوصل للقاح المناسب”.

وأكدت أن “بعض المستشفيات عادت لعملها الطبيعى ولم تصبح مستشفى عزل ومنها مستشفى الشيخ زايد، مرت 10 أيام على فك الحظر والدول التي سبقتنا لم تختلف أعداد الإصابات بفك الحظر من عدمه، ونحن قررنا الفتح ولم نقل أن نتخلى عن الاحتياطات”.

وكان الدكتور حسام حسني، رئيس اللجنة العلمية لمكافحة فيروس كورونا، قال في تصريحات تليفزيونية، سابقة إن هناك دراسات مصرية تجرى حول أدوية ولقاحات خاصة بفيروس كورونا، والنتائج الأولية لها جيدة للغاية واقتربنا من إنتاج تلك الأدوية، مشيرا إلى أن حدة المرض قلت للغاية مقارنة بما كان عليه في السابق من شراسة، لذلك لابد من المحافظة على ما تم تحقيقه.

وأوضح أن يوم الإثنين المقبل قد تخرج أخبارا جيدة عن أدوية من إنتاج مصري، لمواجهة فيروس كورونا، مشيرا إلى أن هيدروكسي كلوروكوين كان يتم استخدامه مع الحالات الحرجة المصابة بكورونا والحالات المتوسطة أحيانا.


الكلمات المتعلقة‎


مواضيع ممكن تعجبك