تستمع الآن

مي كساب تدافع عن يوسف الشريف: «مالكم به.. بتطالبوا بالحرية والديموقراطية بمنتهى الديكتاتورية»

الثلاثاء - ١٤ يوليو ٢٠٢٠

يبدو أن تصريحات الفنان يوسف الشريف الأخيرة ما زالت صدارها يتردد حتى الآن، ما بين مؤيد ومعارض ومدافع عنه من بين زملائه في الوسط الفني، وكان آخرهم الفنانة مي كساب، التي دافعت عنه، بسبب تواصل الانتقادات الموجهة إليه عقب تصريحاته الأخيرة بشأن رفض المشاهد الساخنة في أعماله.

وكتبت مي عبر حسابها على تويتر: “في يوم بابا صلاح عبد الله زعقلي وقالي ما تقوليش رأيك في زميل أو شغله أو آراءه.. ما يصحش عيب قولتله حاضر مش هاعمل كده تاني”.

تابعت: “النهاردة حسيت جدا بكلامه إيه الهبل ده إيه الأوفر ده انتوا مالكم بيوسف الشريف مضايقكم قوي كده ليه، هو حر حر بتطالبوا بالحرية والديموقراطية بمنتهى الديكتاتورية”.

كان يوسف الشريف قد صرح مؤخرا في برنامج “مساء dmc”، قائلا: “في قيود أنا بحطها لنفسي زيادة عن أي حد تاني، ودي حقيقة حتى لو وصلت لدرجة العقود.. دي حقيقة بقالها 10 سنين أو أكتر، ده من بعد فيلم هي فوضى، بدأت أفكر بالطريقة دي.. دي حرية شخصية طالما مبضرش حد.. أنا مبستريحش لو بقي فيه مشاهد ساخنة أو فيها قبلات.. دي قاعدة بطبقها على نفسي بس.. بدأت أحط قيود لأن قبل كده في منتجين اتفقت معاهم على ده ووقت التنفيذ غيروا كلامهم”.

تابع: “وهنا أنا لا أزايد على زملائي أو إني أحسن منهم، بالعكس كلهم ليهم الاحترام ومنهم من يقدمون أعمالا محترمة دون أن يتعمدوا هذه الطريقة.. عشان بس الكلام ميتفهمش إني بزايد عليهم أو بقول إني أحسن منهم.. خالص”.

وخرج الدكتور مدحت العدل، الكاتب والسيناريست الكبير، بتصريحات، هجومية ضد الشريف، يوم الإثنين، مع الإعلامية لميس الحديدي، قائلا، إنه لا يود ذكر اسم أحد، لكنه يرى أن إعلان أي فنان عن رفضه لفكرة التلامس هي دليل على ضعف الموهبة، مشيرًا إلى وجود العديد من المواقف الدرامية التي تتطلب ذلك التلامس.

وأضاف أن الأمر يعود بالنهاية إلى المنتج والمخرج في قبول تلك الشروط، لكن خروج الفنان لكي يعلن عن رأيه أشبه بمحاولة إدانة باقي زملائه وهي تصريحات يراها نفاق لجمهور مواقع التواصل الاجتماعي.


الكلمات المتعلقة‎


مواضيع ممكن تعجبك