تستمع الآن

عماد متعب مدافعا عن زوجته يارا نعوم: «أزمة العاملة كانت بسبب زيها وعدم ارتداء المايوه»

الإثنين - ٢٠ يوليو ٢٠٢٠

رد عماد متعب، لاعب النادي الأهلي ومنتخب مصر الأسبق، على الانتقادات العنيفة التي وجهت لزوجته يارا نعوم، بعد اتهامها بالتنمر والعنصرية ضد إحدى العاملات في أحد فنادق الغردقة.

وقال «متعب»: «أنا مكنتش موجود في القصة دي كلها، وفوجئت لما رجعت مراتي بتحكيلي على اللي حصل والبوست المكتوب على الفيس، والسيدة اللي كتبته، وحد قالها إن كدة هيلاحقوكي قانونيا فمسحته بس إحنا خدنا سكرين للبوست».

وأضاف «متعب» خلال تصريحات تليفزيونية: «للأسف السوشيال ميديا زي مالها مميزات لها عيوب، عيبها إن الناس سمعت رأي واحد وحكمت عليه وقيمت الأشخاص على رأي شخصية هي كتبت كلام من وجهة نظرها بس».

وأوضح أن أزمة العاملة كانت بسبب الزي وعدم ارتداء المايوه، وقال: «الحوار كان على اللبس القطن الذي كانت ترتديه مش عشان الشخص وليس له علاقة بجنسيتها ولا لونها، فيه صور للبنت وهي في المياه، الناس قيمت على اللي المكتوب، ولكن الناس بتتقيم على احترامها، وشددت على زوجتي بأنها متتكلمش في الإعلام عن واقعة العاملة المنزلية، وزوجتي قالت لها هو العند على إيه؟».

وتابع: «الست دي شهرت بيا أنا وزوجتي، وأنا هتعامل قانونيا معها ومع كل من تطاول عليّ وعلى زوجتي، ونحن في فندق وضع ضوابط وقال إن هذه الملابس لا يصح نزول حمام السباحة بها، والإدارة أخبرت السيدة بهذا، وقامت بلبس المايوه ونزلت مرة أخرى».

وأعرب عن حزنه الشديد تجاه الهجوم عليه وعلى زوجته عبر مواقع التواصل الاجتماعى: «أنا من أسرة بسيطة بتعامل مع الناس بكل احترام وأدب وده أسلوبي لحد ما أموت، والناس خدوا كلام السيدة كما لو كان نازل من السماء وإحنا اللي شياطين».

تفاصيل الواقعة

وبدأت القصة فى أحد المنتجعات السياحية بالغردقة، بعدما نشرت إحدى السيدات على صفحتها ما يفيد بالعنصرية والتعدى باللفظ من قبل يارا نعوم على مربية أطفال، ومحاولة منعها من النزول إلى حمام السباحة.

وفى بيان تفصيلى نشرته يارا نعوم عبر صفحتها على موقع التواصل الاجتماعى “فيسبوك”، أوضحت ما حدث بالضبط فى الواقعة.

وقالت يارا، مساء الأحد: “بشأن ما تم تداوله من أخبار مغلوطة على بعض مواقع التواصل الاجتماعى بشأن قيامى وزوجى بالتعدى على حرية بعض الأشخاص بحجة الطبقية، فأحب أن أوضح أننى وزوجى نحترم جميع أطياف المجتمع الذى نحن منه”.

وأضافت: “تضامنت مع إدارة المنتجع الذى نقضى فيه العطلة الصيفية عندما وجهوا اللوم لأحد الأسر نظرًا لنزول مربية المنزل إلى حمام السباحة بالملابس العادية دون الالتزام بالملابس المخصصة للسيدات سواء المحجبات أو غير المحجبات، وذلك حرصًا على السلامة العامة وسط الظروف التى تمر بها البلاد حاليًا”.

لتواصل حديثها: “إلا أن هذه الأسرة زجت باسمى وباسم زوجى مستغلين شهرته فى تشهير واضح، وسنلتزم باتخاذ الإجراءات القانونية حيال هذا التشهير الذى فى باطنه نوع من التنمر ضدى وضد زوجى”.

وتابعت: “ثالثًا أوضح أن عماد لم يكن متواجدا وكان فى إحدى رحلات الصيد، وعقب عودته وعلمه قرر اتخاذ الإجراءات القانونية حيال هذه التشهير”.

واختتمت قائلة: “أؤكد احترامنا لجميع أطياف المجتمع وأن ما حدث لا يرقى إلا أنه نوع من أنواع التشهير المتعمد، وسيتم اتخاذ الإجراءات القانونية”.


الكلمات المتعلقة‎


مواضيع ممكن تعجبك