تستمع الآن

ضياء عبدالخالق يكشف لـ«عيش صباحك» السر وراء نجاح دوره في «الاختيار»

الخميس - ٢٣ يوليو ٢٠٢٠

أكد الفنان ضياء عبد الخالق أن أدوار الشر كانت مجرد بداية عند دخوله مجال الفن، إلا أن منتجي الأعمال الفنية والمخرجين استمروا في تقديم تلك الأدوار عليه.

وأشار ضياء عبدالخالق خلال حلوله ضيفًا عبر برنامج “عيش صباحك”، مع يوسف التهامي وفانا إمام، على “نجوم إف إم”، إلى أنه قدم أدوار تحمل منحنى “طيب” لكنها لم تحظ بنسب مشاهدة عالية.

وأوضح أنه يجتهد من أجل أن يكون كل دور يقدمه مختلفًا عن ما قدمه من قبل، مضيفا: “أحاول يكون كل دور مختلف عن ما سبقه، وبنجح أحيانًا وبفشل أحيانًا لكن المجمل الجمهور سعيد”.

وعن التحضير للشخصيات، قال عبد الخالق إن الأمر ليس بالسهولة التي يتوقعها البعض لكن الأمر يحتاج إلى مجهود كبير، مؤكدا: “الأمر صعب وليس سهلا لكن عندما أحصل على دور أحاول البحث عن مدخل جديد أو ملمح مختلف لتقديمه”.

وأكد أنه من الممكن تعديل جملة في السيناريو حتى تصبح ملائمة أكثر على الموقف، لكن مع الرجوع إلى المخرج أو المؤلف.

وشدد ضياء عبد الخالق على أهمية السوشيال ميديا للفنان من أجل تسويق أعماله، موضحا أن أي فنان لا يشعر بالضيق مطلقا عندما يكون “تريند” عبر مواقع التواصل الاجتماعي لأن الأمر يعد نجاحًا.

وأشار إلى أن من أقرب الأدوار ذات الطابع الشرير إليه تتمثل في أبو عبدالله في مسلسل “الاختيار”، بجانب دور خميس في فيلم “السفاح”.

الاختيار

وعن دوره في مسلسل “الاختيار”، أكد عبد الخالق أن بيتر ميمي مخرج العمل الدرامي أرسل له مقالة كتبها ماهر فرغلي وهو باحث في الجماعات التكفيرية يتحدث عن “أبو عبدالله”، مشيرا إلى أن بيتر أخبره بأنه سيؤدي هذا الدور.

وقال إنه عندما قرأ الشخصية وجد أمامه شخصًا ذكيًا في اتجاه الشر، موضحا: “شعرت بحجم المسؤولية الكبيرة لذا استعددت جيدًا لهذه الشخصية”.

وأوضح أنه حرص على إجادة اللغة البدوية قبل تنفيذ المشاهد في “الاختيار”، مضيفًا أنه تعاون مع مصحح اللهجات سعيد الكردي لمدة شهر من أجل إتقان اللهجة، ولكن بطريقة يسهل فهمها للمشاهدين.

وتابع: “اشتغلنا على المشاهد وأعدنا كتابتها مرة أخرى، وعملنا سويًا لمدة شهر خاصة أن هناك صعوبة في إتقان اللغة لأنها ليست كالصعيدية دارجة”.

وأكد ضياء عبد الخالق أن الإتقان الجيد للغة ساهم بشكل كبير في نجاح الدور، قائلا: “سبب نجاحي في أداء الشخصية أني حافظ الكلام كويس”.

وأضاف أنه كمشاهد عندما يشاهد عمل فني وبه دور شر لا يتعاطف معه، منوها: “كمشاهد عندما أشاهد عمل به دور شرير لا اتعاطف معه، كما أنني بكيت في الحلقة 28 في الاختيار”، مؤكدا: “أنا بعمل شغلي والناس تكرهني ده يعد نجاح لي”.

«مستر سلطع»

كما تطرق ضياء عبد الخالق إلى الأداء الصوتي لشخصية “مستر سلطع” التي قدمها في “سبونج بوب”.

وقال: “قدمت الدوبلاج لمدة طويلة، وأشعر بسعادة كبيرة عندما أقدم هذه الأعمال، خاصة أن الأداء الصوتي يعد تدريبًا قويًا جدا للممثل”.

وأكمل: “أكون مستمتع جدًا خلال أداء تلك الشخصيات، خاصة أنه مفيد لي كممثل لأنه يسمح لي باستخدام طبقات صعبة ومستعارة ومجهدة جدا لكن لا بد أن تحافظ عليها لفترة طويلة، لذا فإن الدوبلاج أعطى لي فرصة تدريب كبيرة جدًا وأفادني في مشواري الفني”.

ضياء عبد الخالق


الكلمات المتعلقة‎


مواضيع ممكن تعجبك