تستمع الآن

رئيس الوزراء: مخطط لتطوير «سانت كاترين» لتصبح مقصدًا سياحيًا عالميًا

الثلاثاء - ٢١ يوليو ٢٠٢٠

أكد الدكتور مصطفى مدبولي، رئيس مجلس الوزراء، البدء الفوري في تطوير مدينة سانت كاترين ووضعها في مكانتها اللائقة التي تستحقها هذه البقعة الطاهرة المقدسة.

وأكد رئيس الوزراء أن موقع “سانت كاترين” مسجل كمحمية طبيعية، وكموقع تراث عالمي في منظمة اليونيسكو، وهو ما يفرض حساسية شديدة في أسلوب التطوير الذي سيتم تطبيقه في هذا المكان.

وأشار رئيس الوزراء، خلال زيارته برفقة مجموعة من الوزراء منطقة سانت كاترين إلى أن تطوير سانت كاترين يأتي تنفيذًا لتكليفات الرئيس عبدالفتاح السيسي، مضيفًا: “اليوم يوم تاريخي لنا كمجموعة تمثل الشعب والحكومة المصرية، موجودة في هذه البقعة الطاهرة المقدسة، التي تعد واحدة من أقدس البقاع على وجه الأرض، بعد مكة المكرمة والقدس الشريف”.

وأوضح أن أعمال التطوير ستراعى عدم المساس بموقع الوادي المقدس، والجزء الرئيسي من المحمعية الطبيعية، والتأكيد على عدم إقامة أي مبان في هذه المواقع، حفاظًا على قدسية وأثرية هذه المواقع.

وأكمل: “أعمال التطوير ستتم بالمشاركة والتنسيق مع المجتمع البدوي والأهلي الموجودين بالمنطقة”، مؤكداً أن الأعمال ستتم بنفس الطابع البيئي الذي تتميز به المدينة، بحيث يكون الطابع المعماري والعمراني يحترم الخصوصية الشديدة لهذا الموقع.

وأضاف الدكتور مصطفى مدبولي أن الخطة تشمل تطوير المدينة بالكامل وكذا رفع كفاءة شبكة الطرق، وإقامة عدد من الطرق المقترحة، فضلا عن تطوير المرافق الرئيسية بالمدينة مثل شبكات المياه والكهرباء والاتصالات، لافتا إلى أن المنشآت الجديدة ستراعي في المقام الأول الطابع المعماري البيئي والتراثي الموجود في المنطقة.

وتابع في بيان: “التواجد اليوم يأتى لنرى بأعيننا على أرض الواقع الإمكانيات والمقومات المتاحة بهذا المكان الفريد، ونتدارس الأفكار والرؤى المقترحة لتطوير المدينة وهذا الموقع المقدس”.

وأضاف رئيس الوزراء: “نقف اليوم في مكان طاهر جاء ذكره في مختلف كتب الأديان السماوية، فذكر بالوادى المقدس طوى، وجبل التجلى، وجبل المناجاة، والشجرة المباركة، فهو المكان الوحيد الذى تجلى فيه الله عز وجل، وهو ما جعل هذا المكان يتمتع بقدسية وخصوصية شديدة”.


الكلمات المتعلقة‎


مواضيع ممكن تعجبك