تستمع الآن

تقارير مبشرة.. لقاح «أوكسفورد» المفترض ضد كورونا يحقق نجاحا في التجارب السريرية الأولى

الإثنين - ٢٠ يوليو ٢٠٢٠

كشفت تقارير صحفية على أن لقاح مفترض لفيروس كورونا، ابتكره باحثون في جامعة “أكسفورد” البريطانية، نجاحاحقق  في المرحلة الأولى من التجارب السريرية، التي أظهرت علامات الفعالية والأمان.

ولقاح أوكسفورد التجريبي (ChAdOx1 nCoV-19) يجمع بين المواد الوراثية من الفيروس التاجي والفيروسات الغدية المعدلة المعروف أنها تسبب التهابات في الشمبانزي.

وجاء في مقال لمؤلفي اللقاح نشرته، يوم الاثنين، المجلة الطبية البريطانية “لانسيت”: “هناك نتائج مشجعة تشير إلى سلامة الدواء”.

وأضاف المقال: “لم تكن هناك آثار جانبية خطيرة، وقد لوحظ حدوث انقلاب لدى أمصال أكثر من 96 % من المشاركين في الدراسة، حيث تم إنتاج الأجسام المضادة المعادلة في 85 % منهم”.

وتابع: “كان 90 % من المشاركين لديهم استجابة خلايا تي. اللمفاوية في الجسم”.

من جانبه، أكد رئيس الوزراء البريطاني بوريس جونسون، أن “اللقاح الذي تعمل عليه جامعة أوكسفورد، حقق نتائج جيدة للغاية”.

وأوضحت شبكة بي بي سي: “يبدو أن لقاح فيروس كورونا، الذي طورته جامعة أكسفورد آمنًا ويدرب جهاز المناعة”.

وتابعت: “أظهرت التجارب التي شملت حوالي 1077 شخصًا أن الحقن أدى إلى إنتاج أجسام مضادة وخلايا الدم البيضاء التي يمكن أن تحارب الفيروس”.

وأكملت: “النتائج واعدة للغاية، ولكن لا يزال من السابق لأوانه معرفة ما إذا كان هذا كافياً لتوفير الحماية فهناك تجارب أكبر جارية”.

ويأمل الباحثون في بدء تجارب مماثلة في الولايات المتحدة الأمريكية في الأسابيع المقبلة.

وتظهر النتائج أن اللقاح ينتج أجسامًا مضادة قوية، واستجابات مناعية لمدة تصل إلى 56 يومًا في المرضى. وطلبت بريطانيا بالفعل 100 مليون جرعة من اللقاح.

اللقاح المحتمل من قبل أكسفورد هو واحد من 100 لقاح على الأقل يتم تطويرها في جميع أنحاء العالم ضد “كوفيد-19″، والذي أصاب أكثر من 14 مليون شخص في جميع أنحاء العالم وقتل ما لا يقل عن 606،206 ، وفقًا للبيانات التي جمعتها جامعة جونز هوبكنز.

ووفقًا لمنظمة الصحة العالمية، فإن 23 منهم على الأقل يخضعون بالفعل لتجارب بشرية.


الكلمات المتعلقة‎


مواضيع ممكن تعجبك