تستمع الآن

تغليظ عقوبة غسل السيارات ورش الشوارع.. 5 تحركات من «الري» و«الإسكان» لترشيد استهلاك المياه

الثلاثاء - ٢١ يوليو ٢٠٢٠

عقد الدكتور محمد عبدالعاطي، وزير الموارد المائية والري، والدكتور عاصم الجزار، وزير الإسكان والمرافق والمجتمعات العمرانية، اليوم الثلاثاء، اجتماعًا موسعًا عبر تقنية الفيديو كونفرانس، بحضور القيادات من الوزارتين، وذلك لمتابعة ملفات العمل المشتركة بين الوزارتين، واتخاذ الاجراءات اللازمة لترشيد استهلاك المياه، وتعظيم الاستفادة من الموارد المائية، وذلك بحضور مسؤولي الوزارتين.

واستعرض الدكتور محمد عبدالعاطي، وزير الموارد المائية والري، كميات المياه المخصصة للتوسعات المستقبلية، والخطة التفصيلية للتوسع في محطات التحلية بالمحافظات الساحلية ضمن خطط تنمية الموارد المائية في إطار الاستراتيجية القومية للمياه ٢٠٣٧، بجانب مناقشة محور المعالجة الثلاثية لمياه الصرف الصحي على فرع رشيد، وكذلك الاستفادة من مياه الصرف المعالج في الزراعات الشجرية.

ومن جانبه، قال الدكتور عاصم الجزار، وزير الإسكان، إن هذا الاجتماع يأتي في إطار تنسيق الجهود بين الجهات المختلفة في الدولة، من أجل تعظيم الاستفادة من الموارد المائية، وترشيد استهلاك المياه، والحفاظ على كل قطرة مياه، واستغلالها بالشكل الأمثل، والتي جاءت في الاجتماع كالتالي:

• التوسع في إنشاء محطات تحلية مياه البحر بالمحافظات الساحلية.

• التوسع في المعالجة الثلاثية لمياه الصرف الصحى، واستخدامها في الأغراض المخصصة لذلك.

• التوسع في استخدام قِطَع المياه الموفرة، سواءً في المنازل، أو الجهات والهيئات الحكومية، والخدمية، والاجتماعية، ودور العبادة وغيرها، من أجل منع الإسراف في استخدام المياه، وهو ما يحقق أيضًا توفيرًا للمواطنين في تكلفة الاستهلاك الشهري للمياه.

• ضرورة تفعيل وتغليظ عقوبة الإسراف في استخدام المياه، سواءً في غسيل السيارات، أو رش المياه بالشوارع، ومنع هدر المياه، التي تتكلف الدولة أموالاً طائلة في توصيلها للمواطنين، من خلال إنشاء محطات التنقية وشبكات التوصيل التي يتم إنشاؤها بمليارات الجنيهات، بجانب مصاريف التشغيل والصيانة.

• تشكيل مجموعات عمل مشتركة من الوزارتين، لاتخاذ جميع الإجراءات اللازمة لتحسين جودة المياه، ورفع كفاءة الخدمة المقدمة للمواطنين، وترشيد الاستهلاك.


الكلمات المتعلقة‎


مواضيع ممكن تعجبك