تستمع الآن

اللجنة العلمية لــ«كورونا»: مصر تخطت مرحلة الذروة.. وعدم التزام المواطنين سيؤدي لموجة ثانية

الأحد - ١٩ يوليو ٢٠٢٠

شددت الدكتورة جيهان العسال، نائبة رئيس اللجنة العلمية لفيروس كورونا، على أن مصر تخطت مرحلة الذروة في إصابات فيروس كورونا المستجد، وذلك بعد انخفاض الإصابات بشكل ملحوظ فى الأيام الأخيرة.

وقالت العسال، في تصريحات لصحيفة “الشروق”، إن تخطي مرحلة الذروة يجعل المواطنين أكثر حذرا فى الإجراءات الوقائية المتبعة، حيث إن التهاون فى هذه الإجراءات من الممكن أن يعرض البلاد لموجة ثانية من الفيروس قد تكون أكثر خطرا من الموجة الحالية، مطالبة بضرورة الالتزام بارتداء الكمامة، وغسل الأيدى، والحفاظ على المسافة المطلوبة بين كل شخص وآخر.

وأشارت العسال إلى أن الموجة الثانية لفيروس كورونا المستجد لا تحدث فى جميع الدول، فهناك دول شهدت موجة ثانية، ودول أخرى لم تشهدها، مؤكدة أن ارتفاع الأعداد مرة أخرى يتوقف على سلوك المواطنين خلال الفترة المقبلة ومدى التزامهم بالإجراءات الوقائية.

وعن العقارات التى تجرى عليها التجارب السريرية فى مصر حاليا، قالت العسال إنه حتى الآن لم يتم اعتماد أى نوع عقار كعلاج لفيروس كورونا المستجد، ولكن بالنسبة لعقار إيفرمكتين فإنه مازال قيد التجارب فى المستشفيات، وسيتم إصدار قرار نهائى من اللجنة بشأنه قريبا عقب تجميع جميع التجارب التى أجريت عليه فى المستشفيات، حيث إنه من الممكن أن تغير التجربة فى أحد المستشفيات رأى اللجنة فى العقار ككل.

وتابعت العسال أنه بالنسبة لعقارى ريمديسفير وأفيفافير فإن اللجنة تتابع نتائج العلاج بهما داخل المستشفيات فهما قيد التجارب والدراسة حتى الآن، لافتة إلى أن بلازما المتعافين تم تجربتها على عدد كبير من المصابين، ويتم إجراء دراسة عليها الآن، ولكن بلازما المتعافين لم تتعد كونها تجارب سريرية ولم تصل إلى الاعتماد حتى الآن.

وفى سياق متصل، قالت الدكتورة هالة زايد، وزيرة الصحة، إن هناك جهات بحثية فى مصر تجرى أبحاث إكلينيكية خاصة بلقاح ضد فيروس كورونا، كاشفة أن مصر حجزت 30 مليون جرعة ضمن 400 مليون جرعة ستتوفر من اللقاح الإنجليزى الذى تم الإعلان عن إمكانية إتاحته فى سبتمبر المقبل.

واضافت وزيرة الصحة ــ فى مداخلة تليفزيونية ــ أن منظمة الصحة العالمية تسعى لاختيار دولة فى كل قارة للحصول على الحقوق الفكرية للقاح كورونا حال توافره، مشيرة إلى أنها اتفقت مع شركة فاكسيرا للأمصال واللقاحات فى مصر للعمل على تدريب العاملين لتصنيع اللقاح.

من ناحية أخرى، أعلنت هيئة الدواء المصرية انطلاق الملتقى الافتراضى الثانى لكيفية الاستخدام الأمثل والآمن للأدوية، ولك ضمن سلسلة من الملتقيات التثقيفية التى تهدف إلى رفع درجة الوعى لدى الفئات العاملة بالقطاع الصحى، ومختلف الشرائح المجتمعية بأهمية مفاهيم الاستخدام الأمثل والآمن للدواء، وكذلك مفهوم الإدارة الرشيدة لاستخدام الأدوية خصوصا أدوية المضادات الحيوية.

ويهدف الملتقى إلى تعميق التواصل المجتمعى بين هيئة الدواء والمواطن المصرى، حيث سيتم النقاش مع مختلف شرائح المجتمع بهدف تعزيز مفاهيم التوعية المجتمعية من خلال إتاحة المعلومات والإجابة عن الاستفسارات المرتبطة بالاستخدام الأمثل والآمن للأدوية وأيضا كيفية التعامل مع أدوية بروتوكولات فيروس كورونا.

كما يهدف الملتقى إلى تعريف المواطن بالخطوات التى يجب اتباعها فى حال استخدامه الأدوية الخاصة ببروتوكولات فيروس كورونا، وأهم تلك الخطوات ألا يستخدم تلك الأدوية إلا بعد مراجعة الطبيب، وأيضا ما المعلومات التى يجب أن يوضحها للطبيب المعالج قبل البدء فى تناول الدواء كالإصابة بالحساسية تجاه هذا الدواء، وحالات الحمل والرضاعة، ونسبة السكر فى الدم، ومراجعة الطبيب أو الصيدلى لتجنب التفاعلات الدوائية التى قد تسبب عدم انتظام ضربات القلب.


الكلمات المتعلقة‎


مواضيع ممكن تعجبك