تستمع الآن

استعدادات لنقل مركب خوفو من منطقة الأهرامات إلى المتحف الكبير

الأربعاء - ٢٢ يوليو ٢٠٢٠

بحث اللواء مهندس عاطف مفتاح المشرف العام على مشروع المتحف الكبير وتطوير المنطقة المحيطة، مع فريق عمل مشروع نقل مركب الملك خوفو من منطقة الأهرام الأثرية، عددا من النقاط المهمة فيما يخص أعمال التجهيزات، وعملية نقل وتأمين المركب وتأمين مسارات الحركة.

وأشار «مفتاح» إلى أنه تم أيضا بحث أعمال الحماية والتغليف بالشكل العلمي الدقيق، الذي يضمن تحقيق الأمان الكامل لهذه العملية، بالإضافة إلى دراسة خطة خروج المركب من مبنى المتحف القديم الخاص بها.

وقال إنه يجري حاليا إنشاء متحف خاص منفصل عن المبنى الرئيس للمتحف المصري الكبير، ليعرض بداخله مركب الملك خوفو، حيث يتم تجهيز هذا المتحف بأحدث الأساليب العلمية والتكنولوجية الخاصة بالعرض المتحفي، وكذلك بأحدث تقنيات التحكم في الحرارة والرطوبة والإضاءة داخل المبنى، لضمان توفير أقصى حماية ممكنة للمركب من عوامل الجو والحرارة، بالإضافة إلى تقنيات الحماية في حالة الحريق والطوارئ.

من جانبه، أوضح الدكتور الطيب عباس، مدير عام الشئون الأثرية بالمتحف، أن مشروع نقل مركب الملك خوفو يعد واحدا من أهم المشروعات التي يقوم بها المتحف الكبير، والتي تهدف إلى الحفاظ على أكبر وأقدم وأهم أثر عضوي في التاريخ.

وأضاف أن فكرة نقل مركب خوفو من منطقة آثار الهرم إلى المتحف الكبير، فكرة اللواء عاطف مفتاح الذي قام بعرضها على الرئيس عبدالفتاح السيسي، في 28 مايو 2019، والتي جاءت نتيجة أن مبنى المتحف القديم الخاص بالمركب -والذي تم إنشاؤه منذ ما يزيد على ربع قرن- قد ساعد في إخفاء الضلع الجنوبي للهرم الأكبر، كما أدى بشكل واضح إلى تشويه بصري للمنطقة الأثرية، بالإضافة إلى وجود المركب في مبنى يفتقر إلى أسلوب العرض المتحفي المتميز، والذي يليق بأهمية ومكانة هذا الأثر الفريد، فضلا عن كون المبنى القديم غير مجهز بوسائل الإتاحة والخدمات التي تسمح باستقبال ذوى القدرات الخاصة.


الكلمات المتعلقة‎


مواضيع ممكن تعجبك