تستمع الآن

أحمد الفيشاوي يعلن حصوله على حكم قضائي مهم ضد طليقته هند الحناوي

الإثنين - ٠٦ يوليو ٢٠٢٠

أعلن الفنان أحمد الفيشاوي عن فوزه، في قضية نفقة ابنته “لينا”، أمام طليقته هند الحناوي.

ونشر الفيشاوي، يوم الإثنين، صورة عبر حسابه الرسمي بموقع “إنستجرام”، وعلق: “كسبت أهم قضية أمام هند الحناوي بفضل ربنا ومجهود أستاذة سناء لاحظي وأستاذ يوسف الفايز، شكرا”.

وكانت محكمة جنح الدقي قررت، 3 يونيو الماضي، تأييد الحكم الصادر على الفنان أحمد الفيشاوي، بالحبس لمدة سنة في جنحة الامتناع عن تنفيذ أحكام سداد نفقة ابنته لينا.

ويقضي الحكم الصادر من محكمة الاستئناف بإلغاء حكم إلزام الفيشاوي بدفع 23 ألف جنيه إسترليني، كمقابل أجر مسكن لابنته ”لينا“، وهي الشقة التي تقيم فيها مع والدتها هند الحناوي وزوجها الحالي في بريطانيا.

وقالت المحامية سناء لحظي، في مرافعتها، إن الشقة التي رغبت هند الحناوي في الحصول على أجر مسكن لها بدعوى أنها خاصة بابنتها هي في الأصل شقة زوجية تقيم فيها بصحبة زوجها الحالي بإنجلترا، ودفعت بعدم اختصاص محكمة أول درجة بنظر الدعوى.

يذكر أن هناك عديد من الأزمات التي انتابت علاقة هند وأحمد الفيشاوي منذ بدايتها، حتى تم الاعتراف بنسب ابنته، لكن عادت المشاكل مرة ثانية بسبب نفقتها ومصاريف تعليمها، خاصة بعد سفر هند وابنتها لإنجلترا.

وكانت محكمة الأسرة في مصر أصدرت حكمًا، في وقت سابق، بإلغاء قرار المنع من السفر وتراقب الوصول الذي سبق صدوره لصالح أحمد الفيشاوي بمنع ابنته ”لينا“ من السفر.

وقدم المحامي شعبان سعيد، وكيلًا عن هند الحناوي والدة ”لينا“، تظلمًا على قرار منع الابنة من السفر، وقدم مستندات تدل على أن ”الفيشاوي“ متعسف مع الفتاة، وسبق له أن وافق على سفرها واختيار المدرسة الموجودة بها في الخارج.

وأصدرت المحكمة حكمها بعد حجز الدعوى للحكم وفحص الأوراق المقدمة من الدفاع.

وتُعد قضية الفنان أحمد الفيشاوي وطليقته مهندسة الديكور هند الحناوي، من أشهر قضايا النسب في الوسط الفني، حيث تعود القضية إلى عام 2003.

وفجَّرت حينها هند الحناوي مفاجأة من العيار الثقيل، وأعلنت أنها حامل من الفنان أحمد الفيشاوي، وأنها متزوجة منه عرفيًّا، وما كان من الفيشاوي الصغير إلا أن نفى ذلك بشدة، مؤكدًا أنه لا علاقة له بما تقوله هند وما تدعيه.

ونشبت حرب بين الطرفين، حتى جاءت الغلبة لهند الحناوي، عندما خرجت للصحف والتلفزيون، واستقطبت إليها جمعيات حقوق المرأة، وأثبتت أن علاقتها بأحمد الفيشاوي بدأت منذ عملها في مسلسل ”عفاريت السيالة“، وأن لديها عقدًا عرفيًّا يثبت علاقتها به، وتحدته أن يجري تحليل الحمض النووي.

واستمرت القضية عامين وانتصرت فيها هند وحكم لها في 2006.


الكلمات المتعلقة‎


مواضيع ممكن تعجبك