تستمع الآن

وسط تحذيرات من تحوله لجائحة.. اكتشاف فيروس جديد في الصين مصدره الخنازير

الثلاثاء - ٣٠ يونيو ٢٠٢٠

اكتشف علماء سلالة جديدة من فيروسات الإنفلونزا، يُحتمل أن تتسبب في جائحة جديدة بالصين، وقد ظهرت السلالة مؤخرا في الخنازير ولكن يمكن أن تصيب البشر.

وأوضح العلماء في دراسة، حسب تقرير نشرته “بي بي سي”، يوم الثلاثاء، أن الفيروس المسمى “G4 EA H1N1” ينتقل من الخنازير إلى الإنسان، وبما أن للفيروس سلالة جديدة، فالبشر لا يملكون المناعة ضده، ما يستوجب مراقبته بعناية.

وتكمن مشكلة الفيروس الجديد في عدم وجود علاج له، وأن مناعة الناس له تكون عادة ضئيلة أو معدومة.

ونقلت “روسيا اليوم” عن أحد معدي الدراسة، البروفيسور كين تشو شانج، قوله: “حاليا نحن مشغولون بفيروس كورونا المستجد ومعنا الحق في ذلك. ولكن لا يجب أن نغفل عن الفيروسات الجديدة التي يمكنها أن تكون خطرة”.

وأشارت الدراسة: “فيروسات G4 (التي ينتمي إليها هذا الفيروس) تحمل جميع السمات الأساسية لفيروس مرشح لأن يصبح جائحة”، مشيرة إلى أن هناك أدلة على أن عمالا في مسالخ بالصين وموظفين آخرين يتعاملون مع الخنازير قد أصيبوا بالفيروس.

وأوضح معدو الدراسة أن لقاحات الإنفلونزا المتوفرة حاليا لا تحمي من السلالة الجديدة، لكن هناك إمكانية لتعديلها وجعلها فعالة.

ووجد العلماء أن الفيروس هو مزيج من 3 سلالات من الإنفلونزا واحدة من الطيور الأوروبية والآسيوية، وسلالة الإنفلونزا التي تسببت في تفشي إنفلونزا الخنازير عام 2009 ، وإنفلونزا أميركا الشمالية التي تحتوي على جينات من فيروسات الطيور والبشر وإنفلونزا الخنازير.

وكتب الباحثون أن الفيروس الجديد يحتوي على أجزاء من إنفلونزا الخنازير لعام 2009، فإنه “قد يعزز التكيف مع الفيروس” الذي يؤدي إلى انتقال العدوى من شخص لآخر.

ودعا الباحثون إلى تدابير سريعة للسيطرة على الفيروس في الخنازير، ومراقبة العاملين في هذا القطاع الحيواني الواسع الانتشار.

وقال البروفيسور جيمس وود، رئيس قسم الطب البيطري في جامعة كامبريدج، إن الفيروس الجديد بمثابة “تذكير مفيد” بأن البشر معرضون باستمرار لخطر الوبائيات الفيروسية، خاصة من الحيوانات المستزرعة التي يتواصل معها البشر بقدر كبير.


الكلمات المتعلقة‎


مواضيع ممكن تعجبك