تستمع الآن

وزير المالية: الوضع سيكون قاسيا جدا حال عدم توفر لقاح ضد كورونا

الثلاثاء - ٣٠ يونيو ٢٠٢٠

كشف الدكتور محمد معيط، وزير المالية، أن الحكومة المصرية كانت تعلم أن العالم لا يستطيع الصبر على الإغلاق التام بسبب تفشي فيروس كورونا، وبدأت تخرج المظاهرات والاحتجاجات اعتراضا على قرارات الغلق الكامل، حتى في ظل انتشار فيروس كورونا والدولة وضعت كل هذا في عين الاعتبار.

وقال “معيط” خلال لقائه ببرنامج “التاسعة” المذاع على القناة “الأولى”، إن نتائج الإصلاح الاقتصادي كانت سببا في صمودنا أمام أزمة كورونا، موضحا أن هناك دول أغلقت بسبب أزمة كورونا وأوقفت الاستيراد والتصدير وبالتالي الاقتصاد كان وضعه سيئا بسبب تأثره بالتوقف.

وأشار إلى  أن إذا لم نجد لقاح لفيروس كورونا سيكون الوضع قاسيا جدا لأنه لا يوجد اقتصاد يتحمل كل هذه التداعيات، كما أن العالم الآن يتعايش مع كورونا، منوها إلى أنه لا بد أن نتعامل مع الأزمة دون أن نفقد المسار، مستدركا: “مش كل العمالة عندي موظفين الدولة، ولكن هناك بائعين وعمال مقاهي وعمال فنادق ومصانع، لو لا قدر الله حدث اضطراب كيف سيجد هؤلاء قوت يومهم، لو رأينا أرقام الواردات والاستيراد سنجدها سيئة، وبالطبع سنتأثر وإحنا ماشيين وهذا رأيناه في دول أخرى فتحت وأغلقت ثانية بسبب تفشي جديد، وسنتعامل مع الأزمة دون ان نفقد المسار، أي سنفتح ونبدأ نتعايش بنسبة 25%، بدلا من تواجد العمال في بيوتهم وازدياد البطالة وسندخل في كساد ولا يوجد فرص عمل، ولكن لازم نرجع ننمو ونعود لمسارنا، والعالم كله يتحرك في هذا المسار لأنهم بدأوا يروا حالات إفلاس قد تمتد لسنوات طويلة ونحن لا نريد أن نفعل ذلك”.

ونوه إلى أن العالم كله أقلع عن دعم المحروقات وهناك من فرض الضرائب عليها، موضحا أن الرئيس السيسي مهتم بالمواطن المصري وتخفيف العبء عنه خلال أزمة فيروس كورونا، موضحا أن الدولة عملت على مساندة العمالة وأصحاب المهن غير المنتظمة.

ولفت إلى أننا أنفقنا 61 مليار جنيه من أصل 100 مليار خصصها الرئيس لمجابهة أزمة فيروس كورونا، موضحا أنه تم تخصيص 3 مليار لدعم العمالة غير المنتظمة و2 مليار للشركة القابضة للطيران و8 مليار لقطاع الصحة.


الكلمات المتعلقة‎


مواضيع ممكن تعجبك