تستمع الآن

وزير التعليم: امتحانات الثانوية العامة في موعدها «لمن يريد».. وهذا قرار سيادي للدولة

الثلاثاء - ٠٢ يونيو ٢٠٢٠

أعرب الدكتور طارق شوقي، وزير التربية والتعليم، تفهمه لحالة الرعب التي تنتاب البعض من التقاط عدوى فيروس كورونا، في مجمل حديثه عن فكرة تأجيل امتحانات الثانوية العام.

وقال «شوقي» في مداخلة تليفزيونية ببرنامج «كل يوم»، مساء الإثنين: «درسنا بدائل كثيرة ولكن الثانوية العامة لها طابع خاص ويحكمها قانون تكافؤ الفرص، وإيجاد بدائل لها أمر شديد الصعوبة.. وأعلم أن كلنا في حالة رعب وأقوم بقياس درجة حرارتي كل 5 دقائق ولكن جميعنا في ظروف واحدة».

وأضاف: “نحن حريصين على الناحية الصحية من خلال التعقيم وتطهير لجان الامتحانات ولن نضيع فرصتهم ونتابعهم على الفيسبوك والسوشيال ميديا ونحترم كافة الآراء».

وتابع: «ليس منطقيًا محاسبة وزارة التعليم على وسيلة الانتقال إلى لجان الامتحانات، والحكومة مش هتقدر تحل لكل واحد أزمته لوحده.. ولكن نحن نفرض على أنفسنا الحل الأصعب لمصلحة الطلاب.. وإحنا مش بنعاند الطلاب ودرسنا كل البدائل واخترنا الأنسب والأقل في الخسائر.. وامتحانات الثانوية العامة في موعدها لمن يريد».

وفى تعليقه على سؤال خالد أبوبكر، بشأن إمكانية تأجيل امتحانات الثانوية العامة، قال: «لو أجلنا.. فربما الأرقام في شهر 9 المقبل تكون أعلى من الآن.. وتأجيل الامتحانات سيكون لها تبعات أخرى».

وفى رده على تعليق خالد أبوبكر، بأن التعليم ستتحمل تبعات تداعيات الامتحانات، قال: «يعنى إيه نتحمل تبعات.. لو بهذه الطريقة مفيش مسؤول هيشتغل في الدولة، ولو وزير التموين حد قاله إنه أصيب بكورنا وهو رايح يجيب العيش يبقى مش هيشتغل».

وواصل: «كلامك ممكن يتقال على ماتش كورة أو كافيه ولكن الأمر مختلف بالنسبة في الثانوية العامة، إجراء امتحانات الثانوية العامة في موعدها قرار سيادي للدولة».

واستطرد: “العالم كله يتجه نحو تطبيق خطة للتعايش مع وباء فيروس كورونا بمحاذير وإجراءات احترازية”، لافتًا إلى أن وزارة التربية والتعليم لا تجبر الطلاب على المشاركة في امتحانات الثانوية العامة هذا العامة وتمنح الفرصة لمن يريد تأجيل الامتحانات للعام المقبل.

وتابع طارق شوقي بأنه من المستحيل تأجيل امتحانات الثانوية العامة وأن معظم الطلاب راغبين في أداء الامتحانات هذا العام في الموعد المحدد، مشيرًا إلى أن الوزارة ستقدم الامتحان لمن يريد بكل الاحتياطات والإجراءات الاحترازية.

واستكمل :”اللي بيكتبوا على فيسبوك هما اللي عايزين يأجلوا الامتحانات، وفي كل امتحان سيكون هناك زائرة صحية وطبيبة وسيارات إسعاف وكواشف حرارية وأي حد حرارته عالية أي كان السبب لن يحرم من الامتحان وسيجرى له الامتحان في لجنة معزولة، وأي طالب ثبت إصابته بكورونا ستمنح له فرصة أداء الامتحان في الدور الثاني بالنمرة الكاملة بعد شفاؤه”.


الكلمات المتعلقة‎


مواضيع ممكن تعجبك