تستمع الآن

وزير التعليم: إجراء أبحاث بديلا عن امتحانات الثانوية العامة حل غير مطروح

الخميس - ٠٤ يونيو ٢٠٢٠

شدد الدكتور طارق شوقي، وزير التربية والتعليم، على عدم وجود أي تغيير في موعد امتحانات الثانوية العامة، أ استبداله بالأبحاث مثلما تداولت العديد من الشائعات الفترة الماضية.

وقال شوقي في تصريحات تليفزيونية: “عملنا موضوع الأبحاث وهوجمنا بشدة وقالوا لنا هتعملوها ليه، ثم امتحانات إلكترونية وتم مهاجمتنا أيضا ونتيجتها ستظهر يوم السبت لمليون و200 ألف طالب، إحنا من قدمنا هذه الحلول، وبحثنا إمكانية استبدال الثانوية العامة بهذه الأمور، ولكن امتحان الثانوية يخضع لقانون واضح وصريح قانون 139 التعليم اللي الناس كلها متمسكة به لأنه يضمن العدالة ويكون موحد ولا يسرب لكي يكون هناك تكافؤ الفرص للتنسيق الذي يعقبه وبالتالي أي إخلال بهذا العنصر  يبوظ المتحان”.

وأضاف: “لو عملنا بديل مثل الأبحاث كل الأولاد وأهاليهم عارفين ما حدث لما نعطيهم تقييم في البيت يشترك مع زملائه في حله، وهنا ينتفي التزامنا بالقانون وهما هيشتكوا بعدها إن ابني كان بيذاكر وهذا مش عدل، وبالتالي حل أصبح غير مطروح، وأيضا الامتحانات الإلكترونية طبعا تطبيقها يقتضي بنية تحتية وأجهزة عند كل طالب وهذا محقق عند طلاب أول وثانية ثانوي وليس لطلبة 3 ثانوي اللي هما أخر سنة في النظام القديم، وبالتالي لو حدث هذا ممكن يكون طالب ليس لديه هذ الحل ولا يمكن أحرمه منه وكلنا نعلم مدى أهمية هذه السنة لهؤلاء الطلاب، وبالتالي الحلين تم طرحهما جانبا لهذه الأسباب”.

وزير التربية والتعليم يوجه رسالة لأولياء الأمور بشأن امتحانات الثانوية العامة

وزير التربية والتعليم يوجه رسالة لأولياء الأمور بشأن امتحانات الثانوية العامة#صدى_البلد

Posted by ‎صدى البلد – Sada Elbalad‎ on Thursday, June 4, 2020

وتابع وزير التربية والتعليم: “حاولنا نتفادى الوجود في اللجان لجميع السنوات العمرية، ويبقى أننا مضطرين لإجراء الامتحانات الثانوية العامة لا ينفع معها بدائل، وفكرة إننا نلغيها بالكامل كما سمعت من آراء والجامعة تقرر عن طريق اختبارات قدرات هذا غير موجود في العديد من الجامعات”.

واشار: “الناس لازم تعرف إن القرار تم اتخاذها والامتحان يوم 21 وأمامنا أسبوعين وننصح الأهالي اتركوا أبنائكم يذاكروا، وسنتحدث عن كيفية التعقيم واستقبال الطلاب، فيه تعقيم وتطهير للجان والكنترولات قبل وبعد الامتحان، وطالبين 33 مليون كمامة و17 ألف قياس جهاز حرارة ونتحدث في أرقام كبيرة ومنظومة كبيرة، وفيه منظومة كبيرة للتأمين وفيه سيارات إسعاف وطبيب وزائرة صحية في كل لجنة سير، كل هذه الإجراءات على مستوى الجمهورية لكي نعدي في الـ10 أيام خلال الامتحانات، وهذه ليست قضية وزير ولكن قضية دولة، وقلنا لأي طالب في منطقة بها حجر صحي أو طالب في حالة عزل ومش قادر يأتي الامتحان سيدخل دور ثان بعد شهرين على أنها أول محاولة له ويقدر يحصل على الدرجة الكاملة، ولو طالب أيضا قلقان وخائف وفي ظل هذه الظروف الاستئنائية يقول لنا أنا مش مقتنع بما قدمتوه وسأدخل العام المقبل”.


الكلمات المتعلقة‎


مواضيع ممكن تعجبك