تستمع الآن

وزيرة الصحة: نتجه نحو العودة للحياة الطبيعية بنسبة 100%.. وهذه أسباب استقرار حالات الإصابة بكورونا

الإثنين - ٠٨ يونيو ٢٠٢٠

أعربت الدكتورة هالة زايد، وزير الصحة والسكان، في رسالة للمواطنين بخصوص فيروس كورونا المستجد، عن ثقتها في وعي الشعب المصري لعبور هذه الجائحة الفترة المقبلة.

وقالت هالة زايد، خلال استضافتها في لقاء خاص على فضائية النيل للأخبار: “أنا واثقة في وعي الشعب المصري، والحكومة عملت مجهود كبير لحماية الشعب، وكل العالم بيفتح بأساليب وقاية جديدة وبدأ يكون فيه استقرار عدد الحالات وزيادة عدد المستشفيات أسهم في ازدياد عدد الحالات التي حدثت مع نهاية رمضان وعيد الفطر”.

وتابعت: “اعتمدنا آسرة معينة لصالح الطاقم الطبي في كل مستشفى مع بروتوكول حماية وأعلى رعاية، وشباب الأطباء يفضلون العزل المنزلي ونتابعهم أيضًا”.

وأضافت، أنه بات من الضروري على كافة المواطنين اتباع الإجراءات الاحترازية من ارتداء واقي الوجه وتغسل يديها بشكل منتظم وهذا أرخص شيء للعلاج والحماية وهي ما تسهم في زوال هذه الغمة.

وأكدت أن مصر حاليا تتجه نحو الحياة الطبيعية بشكل 100%: “إحنا تدريجيا بدأنا نعود ليها”.

وأشارت إلى أن الوزارة قررت تثبيت عقار هيدروكسي كلوروكين ضمن البرتوكولات المتعلقة بعلاج فيروس كورونا برغم وجود أوراق بحثية تتحدث عن مدى خطورته، مشيرة إلى أن التجارب المصرية جاءت لتثبت مدى فعاليته للحالات البسيطة والمتوسطة لمصابي فيروس كورونا.

وأوضحت، أنه تم تحديث البروتوكول العلاجي المصري ليلحق به استخدام بلازما الدم للمتعافين من الفيروس: “ده للحالات الحرجة وجايب معاها نتائج قوية جدا”، موضحة أنه قد تم التوسع في استخدام بلازما الدم عبر فتح أبواب الكثير من مراكز الدم للمساهمة في علاج الحالات الجديدة والشديدة.

وأكدت أن جميع اللقاحات والعقاقير الخاصة بالقضاء على فيروس كورونا ما زالت تحت التجارب ولم يتأكد نجاح أيا منها، بينما تظل مصر ضمن المحاولات البحثية لاعتماد لقاح معين فور ثبوت مدى جدواه لمصابي فيروس كورونا، مشيرا إلى أنه وحتى الآن لم يتم تحديد موعد محدد من قبل شركة أو مركز بحثي معين للإفراج عن مصل أو لقاح ضد فيروس كورونا: “العالم كله في حالة ترقب وفي حالة مساعده للجهات البحثية علشان ظهور المصل هيحل الأزمة بشكل كبير”.


الكلمات المتعلقة‎


مواضيع ممكن تعجبك