تستمع الآن

سارة سليم سحاب بعد إصابتها بكورونا: نقلته لأبنائي.. والخوف من الفيروس يضاعف الشعور بالأعراض

الثلاثاء - ١٦ يونيو ٢٠٢٠

روت سارة سليم سحاب، ابنة المايسترو سليم سحاب، تفاصيل إصابتها بفيروس كورونا المستجد، موضحة أنها فقدت حاستي التذوق والشم في البداية، ثم ظهر بعد ذلك أعراض الفيروس تباعًا، فشعرت بصداع مستمر، مؤكدة أن الخوف يُضاعف الشعور بالأعراض، كما أنها تتناول الأدوية والفيتامينات بانتظام.

وأضافت “سارة”، خلال مداخلة هاتفية في برنامج “التاسعة”، الذي يُعرض على شاشة “التلفزيون المصري”، مساء الإثنين، أن العامل النفسي لمرضى كورونا له أهمية كبرى في العلاج، فذكرت أنها تعرضت لضيق تنفس قوي، عندما شعرت بالإحباط، وفكرت بشكل سلبي، وذلك يوم السبت الماضي.

وأشارت إلى أنها نقلت العدوى لابنها، الذي يبلغ من العمر ثلاث سنوات، وكذلك ابنتها البالغة من العمر 6 سنوات، فعلمت بإصابتهم بعدما أُصيب ابنها بكحة قوية، وارتفاع درجة الحرارة بشكل ملحوظ، فكانت في البداية تخشى إجراء التحاليل لهم، حتى لا تنتقل لهم العدوى، خلال التواجد خارج المنزل أثناء الذهاب للتحليل.

وأوضحت أنها لا تّعلم مصدر إصابتها بالفيروس، رغم أنها كانت تتخذ كل الإجراءات الاحترازية، ولكن سعيدة بأن ابنتها بدأت بالتعافي قليلًا، بعد يومين من إصابتها، ورغم ذلك لا تستطيع إخراج أبنائها من المنزل، تنفيذًا للعزل الصحي، خوفًا من انتقال العدوى إلى الأشخاص المحيطين، كما أنها تتابع الحالة الصحية مع الأطباء كل ساعة ونصف.

وتابعت: “أتناول الطعام في أطباق بلاستيكية، وأعقم الأطباق والأكياس التي تضعها فيها من الداخل والخارج، للتأكد من القضاء على أي احتمالية لنقل الفيروس لأحد، متوجهة بنصيحة للمواطنين، بالتزام الحرص الشديد، وعدم التهاون في عدم ارتداء الكمامة بالأماكن المختلفة”.

وكان من المقرر أن تشارك سارة المايسترو سليم سحاب بحفل غنائي في ذكرى ميلاد الموسيقار محمد عبد الوهاب بشهر مارس الماضي، ولكن تم إلغائه بسبب ظروف فيروس كورونا المستجد، حيث كان مقرر أن يحيى الحفل المطرب محمد الحلو، ووعد البحرى، وآيات فاروق، وأحمد عفت، بمصاحبة أوركسترا كبير من أهم العازفين بمشاركة أوركسترا الشباب والرياضة الذي يدربه المايسترو للاحتراف.


الكلمات المتعلقة‎


مواضيع ممكن تعجبك