تستمع الآن

بعد التنمر على ابن محمد رمضان.. شيماء سيف: «بنشوف تريقة بلا رحمة»

الإثنين - ٠٨ يونيو ٢٠٢٠

أبدت الفنانة شيماء سيف استيائها من تعرض الفنانين مؤخرًا إلى التنمر خاصة على أولادهم، وهو ما حدث مؤخرا مع الفنان محمد رمضان الذي تعرف وابنه “علي” إلى تعليق بشأن لون بشرته، ما أدى إلى غضب كبير من السوشيال ميديا.

وأكدت الفنانة شيماء سيف، أن بعض التعليقات التي يتلقاها الفنانون تعد “كارثة”، مؤكدة: “التريقة تكون بلا رحمة وعلى لون وشكل”، وذلك عبر تدوينة عبر موقع التواصل الاجتماعي “فيسبوك”.

وتابعت: “الفنان أو الفنانة من دول لو خبى ابنه عن الأضواء أو حط على وشه في الصور قلب أو أي حاجة عشان ميتعرفش ويعيش حياة طبيعية تمسكوه تبهدلوه وهات يتلقيح وهو فاكر نفسه مين وهو يعنى محدش خلف غيره وكلام من ده كتيرررر يضايق ويسم البدن”.

وتابعت: “لو عاش حياته طبيعي ونزل صور ولاده تستلموه تريقة هو وعياله وأهله بلا رحمة، والكارثة أن التريقة على لون وشكل يعني هو ملوش أي ذنب وأنت يا جميل يالي مفيش فيك غلطة بتعترض على خلقة ربنا طب نعمل إيه طيب؟! والسؤال هنا كمان اللي بيكتب كده ده ضميره مش بيئنبه ولو لحظة صغيرة”.

كان الفنان محمد رمضان قد تعرض إلى التنمر من إحدى المتابعات له، من خلال صفحته على موقع التواصل الاجتماعي “فيسبوك”.

ونشر محمد رمضان صورة تجمعه مع ابنه على، عبر صفحته الرسمية على “فيسبوك”، خلال كواليس تصوير فيديو كليب “كورونا فيروس”، حيث علق على الصورة: علمت ابني علي إزاي يعقم غرفته في كليب كورونا فيروس.. الأغنية في خلال أيام قليلة على قناتي الرسمية على يوتيوب”.

وعقب نشر محمد رمضان صورته مع ابنه، علقت إحدى المتابعات على الصورة، قائلة: “أسود زي أبوه.. المصيبة ان محدش من عياله في جمال أمهم ولا لونها”.

وأعاد الفنان الشاب، تعليق المتابعة عبر صفحته، وعلق قائلا: “أنا فخور بلوني ولون ابويا واولادي.. اللي ربنا خلقه ومبسوط ان ولادي هيطلعوا ضد العنصرية والدليل ان امهم وأبوهم لونين مختلفين عن بعض”.


الكلمات المتعلقة‎


مواضيع ممكن تعجبك