تستمع الآن

بسبب «الركوع» و«الأصنام».. «الأزهر للفتوى» يحذر من لعبة «بابجي»

الخميس - ٠٤ يونيو ٢٠٢٠

حذر مركز الأزهر العالمي للفتوى الإلكترونية، من لعبة بابجي الإلكترونية، مشيرا إلى أنها تسببت في حوادث كراهية وعنف وقتل وانتحار بسببها، مجددا التحذير منها بسبب “ما تحتويه على سجود اللاعب والركوع لصنم”.

كان عدد من المستخدمين عبر مواقع التواصل الاجتماعي سواء “تويتر” أو “فيسبوك”، قد عبروا عن استيائهم من التحديث الجديد للعبة التي تلقى رواجًا كبيرًا مؤخرًا.

وفسر البعض من الجمهور العربي الحركة بأنها ركوع لأحد التماثيل داخل اللعبة، حيث يذهب اللاعب إلى منطقة بها مجموعة من التماثيل ثم يضع يديه على جسده، ما أدى إلى غضب عدد كبير من المستخدمين

لهذا أصدر مركز الأزهر العالمي بيانا، أكد فيه أن بعض الألعاب الإلكترونية تخطف عقول الشباب، وتشغلهم عن مهامهم الأساسية من تحصيل العلم النافع أو العمل، وتحبسهم في عوالم افتراضية بعيدًا عن الواقع، وتنمي لديهم سلوكيات العنف، وتحضهم على الكراهية وإيذاء النفس أو الغير.

وتابع: “من بين هذه الألعاب لعبة بابچي(pubg) الإلكترونية، حيث ازداد خطر هذه اللعبة في الآونة الأخيرة بعد إصدار تحديث لها يحتوي على سجود اللاعب وركوعه لصنم فيها؛ بهدف الحصول على امتيازات داخل اللعبة”.

وأكمل الأزهر للفتوى: “لا شك هو أمر شديد الخطر، عظيم الأثر في نفوس الشباب والنشء الذين يمثلون غالبية جمهور هذه اللعبة؛ فلجوء طفل أو شاب إلى غير الله لسؤال منفعة أو دفع مضرة ولو في واقع إلكتروني إفتراضي ترفيهي؛ أمر يشوش عقيدته في الله خالقه سبحانه، ويهون في نفسه عبادة غيره ولو كان حجرًا لا يضر ولا ينفع”.

وكرر المركز تأكيده حرمة كل الألعاب الإلكترونية التي تدعو للعنف أو تحتوي على أفكار خاطئة يقصد من خلالها تشويه العقيدة أو الشريعة وازدراء الدين، وتدعو للركوع أو السجود لغير الله سبحانه أو امتهان المقدسات أو عنف أو كراهية أو إرهاب أو إيذاء النفس أو الغير.

كان عدد من المستخدمين عبر مواقع التواصل الاجتماعي سواء “تويتر” أو “فيسبوك”، قد عبروا عن استيائهم من التحديث الجديد للعبة التي تلقى رواجًا كبيرًا مؤخرًا.

وفسر البعض من الجمهور العربي الحركة بأنها ركوع لأحد التماثيل داخل اللعبة، حيث يذهب اللاعب إلى منطقة بها مجموعة من التماثيل ثم يضع يديه على جسده، ما أدى إلى غضب عدد كبير من المستخدمين.


الكلمات المتعلقة‎


مواضيع ممكن تعجبك