تستمع الآن

الشرطة الهندية تحسم الجدل بشأن قضية انتحار نجم بوليوود سوشانت راجبوت

السبت - ٢٠ يونيو ٢٠٢٠

أثار انتحار الممثل الهندي الشاب سوشانت سينج راجبوت جدلاً واسعا بسبب الطريقة التي توفي بها، حيث عثر عليه مشنوقا داخل شقته في منطقة باندرا بمومباي.

وما أثار الجدل هو تشكيك عم الفنان الشاب برواية انتحاره، مبينا أن “لديه شكوكا بتعرضه للقتل”، وفقا لما ذكرته نور السمري، يوم السبت، على نجوم إف إم، عبر برنامج “بوليوود شو”.

وفي لقاء له مع وكالة الأنباء المحلية الهندية، قال إن ”هناك مؤامرة على ما يبدو وراء حادثة وفاة ابن أخيه”.

ولكن شرطة مومباي، حسمت القضية، إذ أكدت في تقريرها أنه مات منتحرًا في منزله في حي باندرا في وسط مومباي، دون ترك أي مذكرة كتابية بخط يده، وكل ما وجدته الشرطة أجندة أعماله وخططه المستقبلية، وفقا لما نقلته صحيفة “بيزنس ستاندر”، عن المتحدث باسم الشرطة.

وأكدت أن راجبوت كان يشكو من اكتئاب شديد ويعالج لدى طبيب نفسي إلا أنه لم يكن يتناول الأدوية العلاجية.

وقال تقرير الشرطة، إن آخر ما فعله الراحل قبل وفاته هو تناوله كوبًا من العصير في الصباح، ثم لازم غرفته حتى أقدم على الانتحار شنقًا بسقف غرفة نومه، وبعدها اكتشف أحد العاملين في البناية وفاته، عندما ظل يطرق على بابه دون أن يفتح له، فطلب من الجيران الاتصال بالشرطة التي اقتحمت المنزل واكتشفت جثته دون أن تظهر أية أدلة جنائية على القتل.

https://www.instagram.com/p/CBg4M3qgJrz/?utm_source=ig_embed

وأكدت الشرطة أنه رغم إغلاق ملف أسباب انتحاره إلا أن هناك توجهًا لإجراء تحقيقات داخل بوليوود لكشف الكثير من الملابسات التي أدت إلى إصابته بالاكتئاب رغم كونه ممثلًا ناجحًا ولا يواجه أي ضائقة مالية.

وكشفت العديد من التقارير، أن راجبوت، كان يشكو من محاربة الآخرين له في بوليوود بسبب نجاحاته التي حققها في فترة زمنية قصيرة، كما تأثر بسحب بعض الأفلام منه خلال الفترة الأخيرة بعد التوقيع معه ومنحها لممثلين آخرين.

يُشار إلى أن الممثل الشاب وجد منتحرًا داخل شقته في الطابق السادس في بناية بمنطقة باندرا بمدينة بومباي.

وذكرت تقارير صحفية هندية أن الممثل الراحل كان قد خضع منذ أشهر لعلاج من مرض الاكتئاب داخل مستشفى خاص، كما جرب جلسات اليوجا الاستشفائية لمقاومة حالته النفسية المتردية إلا أنه اختار طريق الانتحار.

وتداول المتابعون على مواقع التواصل الاجتماعي، البوست الأخير الذي نشره سوشانت عبر صفحته الرسمية على إنستجرام، حيث علقوا تحته بعبارات الحب والصدمة لرحيله.

وولد راجبوت في باتنا في ولاية بيهار وتخلى عن دراساته في الهندسة لمتابعة مهنة في التمثيل والرقص.

ونال فرصته الكبرى في بوليوود في العام 2013 من خلال فيلم “كاي بو تشي”، الذي يدور حول لعبة الكريكيت والحب والسياسة والذي نال استحسان النقاد في مهرجان برلين السينمائي.

وكان أحدث أعماله الدراما الكوميدية “تشيشوري” وفيلم الإثارة “درايف” وكلاهما صدر العام الماضي.


الكلمات المتعلقة‎


مواضيع ممكن تعجبك