تستمع الآن

«السياحة والآثار»: افتتاح 7 مواقع أثرية قريبًا و9 متاحف تستقبل الزوار خلال جائحة «كورونا»

الأحد - ١٤ يونيو ٢٠٢٠

أعلنت وزارة السياحة والآثار المواقع الأثرية الجاري افتتاحها خلال الفترة المقبلة في ظل استمرار جائحة كورونا في مصر وحول العالم.

وتضم هذه الافتتاحات قصر البارون بحي مصر الجديدة، ومتاحف كلٍّ من شرم الشيخ وكفر الشيخ والمركبات الملكية ببولاق والمتحف القومي للحضارة المصرية بالفسطاط ومطار القاهرة والعاصمة الإدارية الجديدة.

جاءذلك خلال اجتماع الدكتور خالد العناني، وزير السياحة والآثار، مع الدكتور مصطفى وزيري، الأمين العام للمجلس الأعلى للآثار، وعدد من قيادات الوزارة، اليوم الأحد؛ لمناقشة خطة الافتتاحات الأثرية خلال الفترة القليلة المقبلة.

ويأتي ذلك بعد تصريحات لمصادر بالوزارة لـ«اليوم السابع» عن المتاحف التي ستستقبل الجمهور خلال فترة عودة المتاحف قريبًا وهي 9 مواقع على رأسهم المتحف المصرى بالتحرير، ومتحف الفن الإسلامى والقبطى في محافظة القاهرة، ومتحف الأقصر والإسكندرية ومطروح والغردقة، على أن يتم افتتاح باقى المتاحف تباعًا وبالتدريج، وسيتم توزيع كتيب إرشادات على جميع المتاحف والمواقع الأثرية لمتابعة وتنفيذ كل التعليمات حال استئناف العمل، كما لم يتم عمل المتاحف خلال الفترة المسائية، لتقليل عدد الموظفين داخل المتحف، منعا لانتشار الفيروس.

وخلال اجتماع وزارة السياحة والآثار اليوم، أوضح الدكتور مصطفى وزيري، الأمين العام للمجلس الأعلى للآثار، الضوابط والإجراءات الاحترازية لعمل البعثات الأثرية المصرية والأجنبية بالمواقع الأثرية المختلفة في ظل جائحة فيروس كورونا.

 وأوضح أنه يلزم كل بعثة أثرية توفير أدوات التطهير والسلامة الصحية اللازمة لها وقياس درجات الحرارة يوميًا للعاملين وأعضاء البعثة قبل بدء العمل، وتأكيد ارتداء الكمامات والقفازات طوال فترة العمل.

وأضاف أنه يجب تطهير جميع الأدوات المستخدمة في أعمال الحفائر بصفة دورية، وأن لا يزيد عدد العاملين بموقع الحفائر على ٣٠ فردًا بالأماكن المكشوفة، والالتزام بالمسافات الآمنة بين العاملين بصفة عامة وأثناء أعمال الحفائر في المقابر المغلقة، بحيث لا يزيد عددهم داخل المقبرة أو بئر الدفن على ٤ أشخاص؛ من بينهم مفتش الآثار.

وأكد مصطفى الوزيري أنه يجب على رئيس البعثة ومفتش الآثار المصاحب لها توعية أعضاء البعثة والعاملين بها بصفة دورية بمخاطر فيروس كورونا المستجد، مشيرًا إلى ضرورة التزام كل شخص بالإجراءات الصحية والوقائية أثناء تناول المشروبات والطعام في فترة الراحة وإحضار أدواته الشخصية وعدم تداول الأدوات الخاصة بالطعام والشراب بشكل جماعي.


الكلمات المتعلقة‎


مواضيع ممكن تعجبك