تستمع الآن

«الدواء المصرية» توجه تحذيرا تجاه استخدام مضادات التجلط والأسبرين للوقاية من كورونا

الخميس - ١١ يونيو ٢٠٢٠

وجهت هيئة الدواء المصرية، تحذيرًا من استخدام الأدوية المضادة للتجلط والأسبرين للوقاية من أو علاج الإصابة بفيروس كورونا المستجد.

وأشارت في بيان إلى أنه لا تستخدم أي من مضادات التجلط للوقاية من فيروس كورونا المستجد “الحالات التي لم يثبت إصابتها”، ويتم استخدامها في بعض الحالات الإيجابية وفقًا لتقييم الحالة من قبل الفريق الطبي.

وشددت على ضرورة الحذر من استخدام مضادات “التخثر أو التجلط” دون دواعي طبية واضحة أو إشراف طبي حيث قد يؤدي ذلك إلى التعرض لمخاطر عديدة منها خطر حدوث النزيف الشديد والذي يتمثل في وجود دم مع البول أو البراز، ظهور ما يشبه الكدمات، نزيف الأنف لفترات طويلة “يستمر لأكثر من 10 دقائق”، ونزيف اللثة، القيئ أو السعال المصاحب لوجود دم، وألم شديد ومفاجئ بالظهر، وضيق التنفس أو ألم بالصدر، والنزيف الشديد خلال الدورة الشهرية.

وأكملت: “لا يوجد دليل علمي كافي حول فعالية الأسبرين (مضاد الصفائح) في علاج التجلطات المصاحبة للفيروس أو الوقاية منها، لذا ينبغي استشارة مقدم الرعاية الصحية قبل استخدامه، حيث يزيد من خطر النزيف لذلك يستخدم بحذر شديد في المرضي الذين يعانون من مشاكل بالصفائح الدموية والمرضى الذين يعانون من الجفاف وكبار السن، كما يمنع استخدامه في مرضى قرحة المعدة والإثنى عشر ومرضى الفشل الكبدي”.

وأضافت: “يجب على الأشخاص الذين يتناولون بالفعل الأسبرين لدواعي صحية الاستمرار في تناوله إذا ظهرت عليهم أعراض مثل الفيروس، ما لم ينصح فريقهم الطبي بخلاف ذلك”، مؤكدة أنه يمكن أن تزيد بعض الأدوية والمكملات الغذائية من خطر النزيف المصاحب لاستخدام مضادات التجلط والأسبرين، لذلك يجب إخبار الطبيب أو الصيدلي عن جميع المستحضرات الصيدلية التي يتم تناولها للحد من التداخلات الدوائية.


الكلمات المتعلقة‎


مواضيع ممكن تعجبك